×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الأربعاء 26 مايو 2021 | 6:42 مساءاً
يجنى 1200 جنيه يومياًً.. «متسول المنيا» يشعل مواقع التواصل الاجتماعي.. والأمن يتدخل
«متسول المنيا» يشعل مواقع التواصل الاجتماعي

كتب: محمود شهاب

شهدت شوارع مصر خلال العقود الأخيرة انتشار ظاهرة التسول، والتي يواجهها كل المواطنين بشتي أنحاء الجمهورية، فتجدهم في وسائل النقل العام، وينتشرون في الشوارع والأزقة حتى المنازل لم تسلم من شرهم.


متسول يجني 50 ألف جنيه

منذ عدة أيام؛ انتشر مقطع فيديو يظهر خلاله أحد المتسولين وهو يتحدث بفخر عن مهنته، ويتباهى بما يجنيه من أموال عن طريق النصب على المواطنين واستعطافهم لمنحه مئات الجنيهات، وخلال الفيديو قال ذلك المتسول إن دخله اليومي من التسول يبلغ 1200 جنيه في اليوم الواحد، وخلال شهر رمضان جمع أكثر من 50 ألف جنيه من أعمال التسول، وأن لديه حساباً في البنك يدخر فيه ما يجمعه.

وتابع المتسول، أنه يشرب أغلى السجائر المستوردة؛ وعرض علي مصور الفيديو فرصة عمل معه «يحمل له الحقيبة»، مقابل مبلغ 200 جنيه يومياً خلال الفترة المسائية فقط.

350 جنيهًا يومياً

وخلال مقطع الفيديو الذي لم يتعد الـ 3 دقائق، قال المتسول إنه يجني يومياً من 300 إلى 350 جنيهاً، وذلك بعد انتهاء عيد الفطر المبارك، أما قبل العيد وخلال شهر رمضان المبارك فقد كان يجمع في اليوم الواحد مبالغ تتراوح ما بين 1000 و1200 جنيه، قائلاً: «في الموسم رمضان والعيد أعمل في حدود 50 ألفاً، والمجمد أضعه في حسابي في البنك».

أجهزة الأمن ترصد الفيديو

بعد أيام من انتشار الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، رصدت أجهزة الأمن فيديو بعنوان «أجرأ متسول في مصر» ويظهر به شخص مسن يرتدي جلباباً، ويقوم بتجميد بعض العملات الورقية والمعدنية مختلفة الفئات من أحد المحلات، ويتحاور معه القائم على التصوير حول قيامه بالتسول، وعلى الفور تم القبض عليه، وتبين أنه يُدعى «ناصر ق. م.» 56 سنة، بدون عمل، ومقيم بشارع جمال عبدالناصر دائرة قسم أول بمحافظة المنيا، وتبين اتهامه في 5 قضايا أخرى.

قانون مكافحة التسول

في يونيو من عام 2020 المُنصرم، تناول مجلس النواب قضية التسول وطالب عدد من النواب بتعديل مواد قانون العقوبات، وكان في مقدمتهم النائب سليمان فضل العميري، الذي تقدم بمشروع قانون بشأن تعديل على مشروع القانون رقم  49 لسنة 1933، من قانون العقوبات على عدد من المواد لمكافحة ظاهرة التسول، يهدف للقضاء على هذه الظاهرة، وذلك من خلال تغليظ العقوبات الواردة فى القانون محل الذكر والتى لا تتناسب مع الوقت الحالي.

وتابع العميري أن مشروع القانون تضمن عقوبات رادعة لمنع استغلال الأطفال أو التسول في المجتمع بشكل عام، ومن ثم جاءت التعديلات لتكون أكثر صرامة لمواجهة هذه الظاهرة السلبية فى المجتمع المصرى، وفى نفس الوقت لزرع قيمة إعلاء العمل والكسب الحلال.

أبرز أساليب التسول.

اتخذ المتسولون طرقاً عديدة لتنفيذ حيلهم وخططهم، والتي تتنوع حسب المكان والزمان ولكن الغاية والمقصد واحد، والتي يُعد أبرزها كالآتي:

كسب تعاطف الناس باستغلال المرض والإعاقة أو تصنّعهما.

كسب ثقة الناس وإيهامهم من خلال عرض تقاریر ووثائق مزیفة.

محاولة التستّر بالهندام المهترئ، وقلة النظافة، وادّعاء الجوع والحاجة.

استغلال الأطفال بطرق تدفع الناس لتصديقهم وتقديم المساعدة لهم.

 

 

 


موضوعات متعلقة: