×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الخميس 1 أبريل 2021 | 1:13 مساءاً
كيف تذاكر في رمضان.....خبراء التربية يجيبون
كيف تذاكر في رمضان

كتب: مروة الجميل

تزامن قدوم الشهر الكريم، هذا العام مع استمرار الطلاب بالعام الدراسي، وما أن يبدأ الشهر الكريم ويتجه الطلاب إلى مشاهدة الاعمال الرمضانية، ضاربين بالدراسة عرض الحائط، وتتعالى صرخات الأمهات، ويتذمر الآباء، ومابين متابعة البرامج والمسلسلات، وتذمر الآهالي وتعنت المراهقين، تعاني معظم البيوت.


لذا من الأولى، تنظيم الوقت بين المذاكرة، والترفيه والتفرغ للصيام والعبادة .

وهذا ما أكده أحمدعلام، استشاري العلاقات الأسرية قائلا: بعض الطلاب يميلون للمذاكرة أثناء ساعات الصيام، وهذا لا يمثل أي ضرر طالما الطالب له المقدرة على التركيز والتحصيل أثناء هذة الساعات، والبعض الآخر يميل للمذاكرة بعد الفطار حتى يتمكن من التركيزبصورة أكبر، فأمام الطالب فترة طويلة بعد الفطار من الممكن أن يقسمها مابين المذاكرة، وممارسة الرياضة، وصلاة التراويح، وعلى الأم مساعدة الأبن في توضيح تبعات عدم المذاكرة وتنظيم الوقت في هذا الشهر، مضيفا إن 4 ساعات وقتا كافيا جدا للمذاكرة في فترة مابعد الصيام، خاصة مع استخدام التابلت والمذاكرة عبر"الأون لاين".

وعلى صعيد منفصل يقول مجدي حمزة، الخبير التربوي، إن أفضل وقت للمذاكرة علميا وتربويا بعد صلاة الفجر، حتى 10 صباحا، فالطاب في هذا الوقت تحديدا تكون قدرته أعلى على التركيز والاستيعاب، ولكن بعد الفطارمن الممكن أن  يصاب الطالب بشيء من الشعور بالتخمة، وفترة ما بعد العصر يقل التركيز نتيجة للشعور بالجوع والعطش مع الساعات الأخيرة للنهار، مضيفا أن لابد للطالب أن يدرك جيدا أن المذاكرة جزءا من العبادة، كما إن تحديد مادة أو مادتين على الأكثر للمذاكرة في اليوم تساعد الطالب في الاستيعاب والتحصيل بصورة أكبر، مع ضرورة حل اسئلة لكل مادة بعد الانتهاء من مذاكرتها، ليتسنى له التأكد من مدى تحصيله لها.

ويضيف حمزة، أن متابعة مذاكرة الأولاد ليس مقصورة على الأم فقط، فالأب له دور فعال وإيجابي في متابعة مذاكرة أبناءه، لايقل مطلقا عن دور الأم، فمن المعروف أن الاولاد يهابون الأب خاصة فيما يتعلق بالمذاكرة، ولكن عن طريق التحاور والنقاش يستطيع الأب أن يذاكر لأبناءه، بعض المواد التي كانت محببة للأب مثلا كتشجيع للإبن، فلابد أن يكون دور الأب داعما للأم خاصة فيما يتعلق بمذاكرة الأبناء، مضيفا إن انعدام متابعة الأب لمذاكرة أبناءه يفقده جزء كبير في تعامله مع مستقبل أبناءه، الأمر الذي من الممكن أن يخلق فجوة فيما بين الأب وأبناءه، فالأب مصدر الأمان لأبناءه.

وتابع الخبير التربوي، أن دورالأم فعال جدا فيما يتعلق بتهيئة الجو المناسب للطالب في المذاكرة من حيث تنسيق الغرفة، مضيفا إنه لابد من إمداد الطالب بالمأكولات الغنية بأوميجا3 كمواد محفزة للذاكرة والمتواجدة في الأسماك والمكسرات، والمواد المحفزة للطاقة كالبلح والعجوة، هذا بالاضافة إلى عسل النحل للاستفادة منه، لما يحمله من مواد محفزة للإمداد بالطاقة بالإضافة لمذاقه الطيب.  

 

 


موضوعات متعلقة: