×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الأربعاء 31 مارس 2021 | 2:05 مساءاً
«تولي رئاسة الوزراء لفترتين ونفذ مشروعات قومية هامة»..ما لاتعرفه عن الدكتور كمال الجنزوري
الدكتور كمال الجنزوري

كتب: محمود شهاب

حالة من الحزن خيمت على الوسط السياسي المصري اليوم الأربعاء، بعد رحيل الدكتور كمال الجنزوري رئيس الوزراء الأسبق، عن عمر ناهز الـ 88 عاماً بعد صراع طويل مع المرض، الجنزوري الذي لُقب بوزير الفقراء قدم الكثير لمصر خلال تدرجه في المناصب السياسية والحكومية فكان يهتم بالمواطن في المقام الأول ويعمل على خدمته وتذليل كافة الصعاب التي تواجه.


وفي هذا التقرير نستعرض لكم أبرز ما قدمه الدكتور كمال الجنزوري.

نشأته..

ولد الدكتور كمال الجنزوري في قرية جروان، مركز الباجور، بمحافظة المنوفية في 12 يناير 1933م.

بداية عمله السياسي..

تدرج الجنزوري في المناصب السياسية حيث شغل منصب محافظ الوادي الجديد ثم أصبح محافظاً لبني سويف، ومن بعد ذلك اصبح مديراً لمعهد التخطيط القومي ثم وزيراً للتخطيط فنائباً لرئيس الوزراء، والجنزوري حاصل على دكتوراه في الاقتصاد من جامعة ميتشجان الأمريكية.

رئاسة الوزراء..

تولي الدكتور الجنزوري منصب رئيس وزراء مصر مرتين، كانت أولها من عام 1996م حتي 1999م، تمكن خلال تلك السنوات من إحداث طفرة كبيرة في البلاد.

حيث شرعت الحكومة خلال عهده في تنفيذ عدة مشاريع ضخمه بهدف تسيير عجلة الإنتاج والزراعة والتوسع بعيداً عن منطقة وادي النيل المزدحمة، والتي أتي على رأسها مشروع مفيض توشكى الذي يقع في أقصى جنوب مصر، و شرق العوينات، وتوصيل المياه إلى سيناء عبر ترعة السلام، ومشروع غرب خليج السويس بالإضافة إلى الخط الثاني لمترو الأنفاق بين شبرا الخيمة (ب القليوبية) و المنيب (ب الجيزة) مروراً ب محافظة القاهرة للحد من الازدحام المروري بمحافظات القاهرة الكبرى.

وعلى الصعيد التشريعي والقانوني، أقر الجنزوري حزمة من القوانين والخطوات الجريئة ويُعد أبرزها قانون الاستئجار الجديد كما ساهم في تحسين علاقة مصر بصندوق النقد الدولي وكذلك بالبنك الدولي، وخلال عهده تعثر بنك الاعتماد والتجارة فتدخلت الحكومة لحل الأزمة وتم ضم البنك إلى بنك مصر.

الفترة الثانية لرئاسة الوزراء..

في أعقاب ثورة يناير 2011م، رُشح الجنزوري لتولي منصب رئيس الوزراء من قِبل المجلس الأعلي للقوات المسلحة برئاسة المشير طنطاوى لرئاسة الوزراء، وتم تكليفه بتشكيل الحكومة معلناً أنه سيكون له كافة الصلاحيات، يوم 25-11-2011، جراء مليونية 18-11-2011 «جمعة الفرصة الأخيرة» والتي استقالت بعدها حكومة عصام شرف.

وفي فبراير من عام 2012م، وجد الجنزوري نفسه أمام أزمة كبرى وهي مذبحة استاد بورسعيد التي راح ضحيتها ما يزيد عن 73 شخص وعشرات المصابين بعد اعتداء مسلحين بالأسلحة البيضاء على مشجعي النادى الأهلي، فأمر الجنزوري وقتئذ بإقالة محافظ بورسعيد وإقالة كل من مدير أمن بورسعيد ومدير مباحث بورسعيد.

وفاته..

رحل الدكتور الجنزوري عن عالمنا صباح اليوم الأربعاء 31-3-2021م، عن عمر ناهز الـ 88 عاماً بعد صراع طويل مع المرض.

الرئيس السيسي ينعيه..

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي ناعياً الدكتور كمال الجنزوري: "فقدت مصر اليوم رجل دولة من طراز فريد، هو الدكتور كمال الجنزوري رئيس وزراء مصر الأسبق، كان الراحل بارًا بمصر، وفيًا لترابها وأهلها، وصاحب يدٍ بيضاء في شتى مجالات الحياة السياسية والاقتصادية، وكانت له مكانته العلمية، ورؤيته الحكيمة، وقدراته القيادية المتميزة والناجحة، فضلًا عن أخلاقه الرفيعة العالية، وتفانيه وصدقه وإخلاصه في مراحل مصيرية وحاسمة من تاريخ هذا الوطن".

واختتم الرئيس: "رحم الله الفقيد الغالي، وخالص عزائي لأسرته وأهله، داعيًا المولى عز وجل أن يلهمهم الصبر والسلوان".

 


موضوعات متعلقة: