×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
اقترنت أسمائها بـ"الموت".. طرق اللاعودة في مصر
طرق الموت

كتب: مريم محي الدين

فور أن تطأها العجلات الخاصة بسيارتك يتسلل إليك شعور غريب للغاية، وتبدأ في قراءة آيات التحصين داعيًا الله أن تمر هذه الدقائق بسلام دون أن تفاجئك "مقطورة" أو أن تصطدم بجدار الكوبري الخرساني.

على الرغم من الطفرة الواضحة التي تشهدها الدولة المصرية في قطاع الطرق والكباري، إلا أنه لايزال عدد كبير من الطرق مقترن ذكر اسمها بالـ"موت".

فإن كنت من قاطني منطقة "السيدة عائشة" أو ما جاورها فحتمًا ستمر بكوبري "السيدة عائشة" المشهور بكثرة حوادثه أكثر من شهرته بإيصال الأشخاص إلى مشاويرهم؛ وإن كنت من محبي السفر فستقود سيارتك في طريق "سفاجا-قنا" التي تشتهر بحوادثها المروعة أيضًا؛ وغيرها من الطرق التي ستظل واقعة في فخ وصمة "الموت".

 


كوبري السيدة عائشة..

يكاد لا يمر شهر إلا وتكون هناك حصيلة ما لايقل عن ثلاث حوادث مروعة حتى أطلقوا عليه "كوبري الموت"، واشتهر بين الناس بعبارة "أموات تحت وأموات فوق" إنه كوبري السيدة عائشة.

 

حوادث مروعة وقعت عليه..

في عام 2011 شهدت منطقة السيدة عائشة، انقلاب سيارة نقل «تانك» محملة بكمية كبيرة من البنزين، وسقوطها من أعلى الكوبرى على ميكروباص متوقف أسفل الكوبرى، نتج عن الحادث وفاة السائق وإصابة أحد ركاب الميكروباص، وانتشار «البنزين» على الأرض بالمنطقة أسفل الكوبرى وحول المسجد، مما هدد المنطقة بالاشتعال فى أى وقت.

وأسفر الحادث عن وفاة سائق الشاحنة وإصابة أحد ركاب الميكروباص وتم إسعافه بمستشفى أحمد ماهر، كما تسربت كمية كبيرة من حمولة السيارة من البنزين وحدثت تلفيات بسور الكوبرى بطول 30 مترًا، تم تحويل المسارات المرورية مؤقتاً لطريق الأوتوستراد وتغطية البنزين المتسرب بالرمال وشفط كمية البنزين المتبقية داخل الفنطاس، بالاستعانة بسيارة شفط تابعة للشركة، وتسيير الحركة المرورية بالمسطح الأرضى، كما تم وضع سدادات مرورية بالجزء التالف من الكوبرى وإعادة تشغيله للحركة المرورية، وأخطرت الهيئة العامة للطرق والكبارى لعمل الإصلاحات اللازمة، وتم رفع السيارة بمعرفة الأوناش التابعة للشركة. تحرر المحضر اللازم وجار عرضه على النيابة.

 

مدخل طنطا والطريق الدولي..

شهدت منطقة مدخل مدينة طنطا من الناحية الجنوبية وطريق طنطا كفر الشيخ الدولي بمحافظة الغربية تكرار الحوادث المأساويه والتي تتسبب في سقوط إعداد كبيرة من الضحايا بين متوفين ومصابيين في حوادث السيارات وخاصة بمدخل مدينة طنطا على الطريق الزراعي والطريق الدولى طنطا كفر الشيخ والتي أصبح يطلق عليها طرق الموت.

حيث لقى العشرات الضحايا الذين سقطوا في تلك المنطقة بسبب السرعة الجنونية للسيارات دون إيجاد اي حلول لها حتى الآن لوقف نزيف الدماء بهذا الطريق.

و تسود حاله من الإستياء بين الأهالي بسبب عدم إنارة طريق طنطا كفر الشيخ الدولي وتكرار وقوع الحوادث على الطريق بشكل متكرر.

وأكد الأهالي أنه لم يتم تركيب أعمدة الإنارة على الطريق منذ تشغيله وحتى الآن مما يزيد من وقوع الحوادث وسقوط العديد من الضحايا

وناشد أهالي محافظ الغربية سرعة التدخل لإيجاد حل لمنطقة الموت بمدخل طنطا وانارة طريق طنطا كفر الشيخ واللذان أصبحا يحصدان أرواح المواطنيين بشكل متكرر.

 

طريق القرايا يحصد عشرات الأرواح..

وفي محافظة الأقصر، يأتي الطريق الزراعي الغربي السريع "إسنا – السباعية" الذي يربط منطقة القرية والقرايا ويؤدي إلى 8 قرى بجنوب مركز إسنا، على رأس تلك الطرق التي تتسبب في وقوع حوادث دامية تسفر عن قتلى ومصابين يوميا بسبب الانهيار المفاجئ لهذا الطريق الرئيسي.

من جانبهم أشار أحد الخبراء في قطاع الطرق إلى معاناة أهالي 8 قرى جنوب مدينة إسنا، منذ أكثر من ٢٥ عاما، من الانهيارات المفاجئة للطريق الزراعي السريع المؤدى لهذه القرى، وتتسبب الانهيارات في تشقق الطريق وتقليل عرض الطريق إلى النصف، مما يتسبب في حوادث كارثية يوميا يروح ضحيتها الأطفال والكبار ما بين قتيل غريق لوجود الطريق بين ترعتين شرقا وغربا.

وأضاف الخبراء أن مجلس المدينة يقوم بالتعاون مع مديرية الطرق والكباري بإصلاح أماكن الانهيارات سنويا بملايين الجنيهات، ومع ذلك لا يصمد الطريق سوى اقل من شهر لتعود الانهيارات سريعا وهو ما يشير إلى الإهمال الجسيم، وقمنا بإرسال شكاوى لجميع المسئولين في محافظة الأقصر بسرعة إيجاد حل لهذه المشكلة التي تتفاقم سريعا وتتسبب في إزهاق الأرواح البريئة بسبب الإهمال.

 

طرق البحر الأحمر..

تمثل عدد من طرق محافظة البحر الأحمر، طرق الموت، حيث تحصد أسبوعيًا عددًا من أرواح المسافرين عليها من والي المحافظة.

ومن أهم هذه الطرق، طريق "سفاجا- قنا" وطريق "مرسي علم -الشلاتين " بالإضافة إلى طريق الشيخ الشاذلي جنوب محافظة البحر الأحمر.

وتعد هذه الطرق أحد شرايين المحافظة حيث تقوم بربط محافظة قنا بالبحر الأحمر، وآخر يربط مدن المحافظة ببعضها.

وتعددت الحوادث على تلك الطرق، وراح ضحيتها العشرات من أهالي المحافظة والمحافظات المجاورة، وخاصة في المناسبات والأعياد، وذلك بسبب تلف الطرق وعدم جودتها منذ سنوات عديدة.

وطالب الأهالي عددا مرات المسئولين بالنظر إلى تلك الطرق التالفة وإعادة تأهيلها وذلك للتقليل من نسبة الحوادث والتي يسفر عنها حصد ارواح العشرات على الاسفلت.

 

طريق بحر البقر..

يشهد طريق بحر البقر الموازي لترعة السلام، والرابط بين محافظة بورسعيد والمنزلة والمطرية بمحافظة الدقهلية، العديد من الحوادث شبه اليومية التي ينتج عنها ضحايا ومصابين، الأمر الذي يهدد أرواح 22 ألف عامل من خارج بورسعيد يعملون بمصانع الاستثمار، ويمر معظمهم على الطريق ذهابًا وإيابًا يوميًا.

وطالب العمال وقائدوا السيارات بسرعة تطوير ورفع كفاءة الطريق بالتزامن الاهتمام غير المسبوق من الدولة بمنظومة الطرق للحد من الحوادث حفاظًا على أرواح المواطنين.

 

محور صفط اللبن..

يستيقظ الأهالي كل فترة على حادث بمحور صفط اللبن سقوط سيارة أو أتوبيس أو تصادم بسبب السرعة الجنونية وبعض العيوب فى تصميم جسم الكوبرى وأطلق عليه الأهالي طريق الموت نظرا لتعدد الحوادث عليه وانقلاب السيارات من أعلى المحور.

 

طريق الغردقة الدائري..

من أكثر الطرق المعروفة بخطورتها وذلك بسبب التصميم الخاطئ للطرق مما يتسبب في تكرار الحوادث بشكل شبه يومي خاصة، فالطريق به الكثير من المنحنيات المصممة والفتحات الخطرة وعدم وضع إرشادات توضح تلك المنحنيات.

 

 الطريق الدائري..

الطريق الدائري طوله 108 كيلومترات، يصل بين محافظات القاهرة الكبرى الثلاث، ويعاني من إهمال شديد، فلا سيارات شرطة ولا دوريات ولا نقاط إسعاف، إضافة إلى المواقف العشوائية، و"المدقات" غير القانونية التي أنشأها الأهالي دون دراسة، ودون مراعاة لفنيات الطريق لتسهيل دخولهم وخروجهم من الطريق.

 

 طريق القاهرة - الإسكندرية الزراعي..

يبلغ معدل حوادث السير على  طريق القاهرة – الإسكندرية الزراعي، وخاصة الجزء الواقع منه داخل محافظة البحيرة، من 3 إلى 4 حوادث تصادم متفرقة بنطاق محافظة البحيرة يوميا حسب إحصائيات مرفق الإسعاف.

 

 طريق القاهرة -  الإسكندرية الصحراوي..

الطريق أشبه بمدينة الأشباح، خاصة لمن يحالفه حظه التعس للسير عليه ليلًا، فبمجرد إن تغرب الشمس عن الطريق، ويتحول من رابط رئيسي بين محافظتين لمنطقة مهجورة.

 

طريق الصحراوي الغربي "القاهرة – أسيوط"..

أغلب الحوادث التي وقعت على هذا الطريق أرجعها المسئولون إلى الخطأ البشري، فشهد طريق الصحراوي الغربي نسبة من حوادث خلال العام الماضي، حيث شهد أكثر من 100 حادثة أغلبها بسبب السرعة الزائدة.

ومن أشهر الحوادث الطرق التي شهدها، حادث تصادم سيارة نقل بمحطة بنزين، حيثُ اشتعلت النيران بصورة كثيفة كادت تتسبب في خسائر بشرية ومادية كبيرة، لكن قوات الحماية المدنية تدخلت وتمت السيطرة على النيران.

 

طريق الواحات..

ذلك الطريق المعزول عن الحياة والعالم الآدمي، هو عبارة عن أسفلت متهالك، فالطريق ضيق وتسبب في العديد من الحوادث الذي تحصد أرواح الأبرياء أطفالا وشيوخا وسائقين أسبوعيا.

 

 طريق الفيوم- القاهرة..

اشتهر طريق الفيوم – القاهرة، بوجود هبوط أرضي في أجزاء منه، إلى جانب تهالك أعمدة الإنارة، ونقص العلامات الفسفورية لإظهار المطبات الصناعية، إلى جانب قطاع الطرق الذين قد يهاجمونك في أي وقت، نظرًا لضعف الوجود الأمني.

بالإضافة إلى إقامة الكثير من المطبات الصناعية بالطريق أمام مداخل القرى، دون وضع لافتات إرشادية بوجودها أو علامات فسفورية تظهرها، التي تُفاجئ معظم قائدي السيارات، خاصة الغرباء الذين لم يستخدموا الطريق من قبل، ما يتسبب في وقوع الحوادث.

 

 طريق السخنة – الزعفرانة..

يطلق عليه مواطنو السويس "طريق الموت"، ورسميًا "العين السخنة - الزعفرانة"، بعد أن حصد أرواح الكثير من المواطنين وسالت عليه دماء مئات المصابين خلال العامين السابقين، ليكون أخطر الطرق الجبلية بالمحافظة.

 

وادي النطرون..

رغم أن الطريق يمثل أحد أهم الشرايين الحيوية لشبكة الطرق السريعة في مصر حيث يربط أكبر وأهم ميناء بحري بالجمهورية بالعاصمة، فبشكل شبه يومي يشهد الطريق حوادث طرق متكررة ودماء سائلة على الأسفلت بسبب السرعات الزائدة.


موضوعات متعلقة: