×
الرئيسية الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة صحافة المواطن
الجمعة 5 مارس 2021 | 4:23 مساءاً
متى تُوجه إسرائيل ضربتها لإيران ؟
نتنياهو وجانتس

كتب: محمد هشام

مع بدء الولايات المتحدة الأمريكية أولى خطواتها نحو العودة للاتفاق النووي مع إيران، على الرغم من المعارضة الإسرائيلية، عبر الموافقة على الانخراط في محادثات غير رسمية بمقترح أوروبي، مع الجانب الإيراني، اتجهت الأنظار صوب تل أبيب التي تخشى المماطلة الإيرانية.

 


إسرائيل التي رفضت قرار الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن بشأن العودة للاتفاق الذي انسحب منه الرئيس السابق دونالد ترامب في 2018، تجد نفسها أمام مفترق طرق، في ظل استمرار التهديدات الإيرانية، ومخاوف من سعي طهران لكسب المزيد من الوقت الذي يمكنها من صنع قنبلة نووية، لاسيما بعد رفع الأخيرة مستوى تخصيب اليورانيوم في وقت سابق.

ومع استمرار الأزمة وعدم التوصل لاتفاق ملزم، بدأ الحديث يعلو في الأوساط الإسرائيلية بشأن توجيه ضربة لإيران خلال الفترة المقبلة، إلا أن السؤال الذي يبقى بلا إجابة حتى الآن، يقع على الموعد الذي ستقرر فيه تل أبيب التحرك لتوجيه ضربة لطهران.

 

مستعدون لضرب إيران بشكل مستقل

قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، إن الجيش الإسرائيلي يطور خططه لاستهداف مواقع نووية داخل إيران، لافتاً إلى أنه مستعد للتصرف بشكل مستقل، كاشفاً في الوقت ذاته عن خريطة لمواقع تخزين وإطلاق صواريخ لـ"حزب الله" اللبناني.

وأوضح غانتس في مقابلة مع "فوكس نيوز"، أن الجيش الإسرائيلي حدد عدة أهداف في إيران، من شأن استهدافها تعطيل قدرة طهران على إنتاج قنبلة نووية.

 

موعد توجيه الضربة

أكد جانتس خلال المقابلة الإعلامية، أنه "إذا أوقف العالم إيران قبل ذلك (إنتاج قنبلة نووية) فذلك أمر جيد جداً، وإذا لم يوقفها، يجب أن نقف ضدها بشكل مستقل، وأن ندافع عن نفسنا بنفسنا".

وخلال المقابلة، كشف جانتس عن خريطة لمواقع تخزين وإطلاق صواريخ "حزب الله" في لبنان، مضيفا إن "حزب الله" لديه مئات الآلاف من الصواريخ، وأوضح أن الخريطة تبين "مواقع تمركز القوات البرية (لحزب الله) ومواقع تخزين الصواريخ، ومكاتب القيادة، ومواقع إطلاق الصواريخ".

وحين سأله الصحافي عن ما إذا كانت الخريطة تمثل "قائمة أهداف بالنسبة للجيش الإسرائيلي في لبنان"، أجاب وزير الدفاع الإسرائيلي، قائلاً: "نعم. هذه خريطة أهداف. وكل هذه المواقع تم التحقق منها، عملياتياً واستخباراتياً". وأضاف: "نحن مستعدون للقتال".

 

الموساد يطالب بنقل الحرب لطهران

أجرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أمس الخميس، مقابلة مع "أ"، نائب رئيس الموساد المنتهية ولايته، والتي هاجم فيها سياسة نتنياهو في التعامل مع الملف الإيراني.

ولم يكتف المسؤول الاستخباراتي الإسرائيلي السابق "أ" بذلك، بل اتهم نتنياهو بسوء إدارته للملف النووي الإيراني، خاصة وأنه قد أنهى الشهر الماضي خدمته فحسب من جهاز الموساد، الذي عمل فيه لمدة تزيد عن 34 عاما، فقد كان المسؤول المباشر عن عملية سرقة الأرشيف النووي الإيراني، من قلب طهران، والتي أسماها بـ"عملية القرن".

وطالب "أ" رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بنقل "حرب الاستنزاف" بين إسرائيل وإيران حيال البرنامج النووي الإيراني، إلى داخل طهران نفسها، أو تحويلها إلى طرف ثالث، ليقوم بالحرب نيابة عن تل أبيب، خاصة وأنها مرهقة وطويلة.

 

طهران تتعهد بالرد

في الجهة المقابلة، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، إن الكيان الصهيوني له مخططات خطيرة في المنطقة وإيران سترد إذا اقتضت الضرورة ذلك.

وفي سياق متصل، أفادت وكالة "إرنا"، مساء أمس الخميس، أن خطيب زادة وصف اتهامات إسرائيل لإيران باستهداف سفينة الشحن التابعة لبلادها في بحر عمان، بأنها "لا شرعية"، والردود الإيرانية كانت واضحة والرد على التهديدات الإسرائيلية  يكون بشكل معلن.

 

إسرائيل نشرت خريطة لأهداف رصدتها وتأكدت منها، لتوجيه ضربات لإيران خلال الفترة المقبلة، إذا ما اضطرت الظروف على حد وصف وزير دفاعها بيني جانتس، في الوقت الذي أكدت طهران استعدادها للرد على أي تصعيد إسرائيلي.


موضوعات متعلقة: