×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الثلاثاء 2 فبراير 2021 | 9:20 مساءاً
بعد إجازته من دار الإفتاء.. مستشار المفتي يكشف سبب تجدد الجدل بقضية "أرباح البنوك"
مستشار المفتي

كتب: مريم محي الدين

منذ أيام قليلة تجدد الجدل بشأن حكم "أرباح البنوك" مرة أخرى، وهو ما دفع دار الإفتاء لإصدار بيانًا توضح فيه الحكم، والإجالة على هذا التساؤل.

من جانبه كشف الدكتور إبراهيم نجم، مستشار مفتي الجمهورية، عن سبب تجدد الجدل بشأن أرباح البنوك.

وذكر نجم في تصريح خاص للـ"الشارع الجديد" أن ظاهرة "المستريح" التي ظهرت في الآونة الأخيرة وعزوف بعض الناس عن إيداع أموالهم في البنوك تحت دعاوى أن الإيداع والأرباح التي تأتي من البنوك حرام شرعًا، كانت سببًا لطرح القضية مرة أخرى.

الإفتاء تصدر بيانًا.. 

No description available.

وأصدرت دار الإفتاء أصدرت دار الإفتاء بيانًا أجابت فيه عن هذا التساؤل.

وقالت الدار، في جوابها: فؤائد البنوك ودفاتر التوفير من الأمور المختلف في تصويرها وتكييفها بين العلماء المعاصرين، والذي استقرت عليه الفتوى أن الإيداع في البنوك ودفاتر التوفير ونحوها هو من باب عقود التمويل المستحدثة لا القروض التي تجر النفع المحرم، ولا علاقة لها بالربا، والذي عليه التحقيق والعمل جواز استحداث عقود جديدة إذا خلت من الغرر والضرر.

وأضافت الإفتاء في بيانها عبر "فيسبوك"، أن هذا ما جرى عليه قانون البنوك المصري، وحكم الحاكم يرفع الخلاف، فليست الأرباح حراما؛ لأنها ليست فوائد قروض، وإنما هي عبارة عن أرباح تمويلية ناتجة عن عقود تحقق مصالح أطرافها، ولذلك يجوز أخذها شرعا.

ضبط مستريح بالمنيا..

وفي سياق منفصل كان اللواء محمود خليل، مدير أمن المنيا، تلقى إخطارا من اللواء خالد عبدالسلام، مدير مباحث المديرية، بتمكن فريق البحث الجنائي بشمال المنيا، بإشراف العقيد حاتم ربيع، رئيس مباحث الشمال، بالتنسيق مع مباحث الأموال العامة برئاسة العميد إيهاب زكريا، وفريق البحث برئاسة المقدم محمد صلاح، رئيس مباحث العدوة، والرائد عبدالرحمن غزاوي، معاون أول، مباحث مغاغة، القبض على «حسين. م»، والمعروف بـ«مستريح المنيا»، وأحد معاونيه «الحاج .ح. م» من قرية فقادة بمركز مغاغة، لتورطهما في جمع مبالغ مالية من المواطنين تجاوزته مليار و500 مليون جنيه، بحجة استثمارها في الرخام والتصدير لدولة الصين.

وتم القبض على المتهمين أثناء تواجد بأحد المزارع بمركز العدوة، هربا من مطاردة المواطنين لهم بمقر إقامتهم بقرية قفادة بمركز مغاغة، وجار اتخاذ الإجراءات القانونية والعرض على النيابة العامة.

من جانبهم ذكر عدد من ضحايا المستريح الذي إن المتهم قدم لهم الوهم والحصول على عائد سنوي يبلغ 180 % بواقع 15 ألف جنيه عن كل 100 ألف جنيه شهريًا.

وأضاف الضحايا في تصريحات صحفية، اليوم الثلاثاء، أن هذا ما دفعهم إلى القيام بالاقتراض من البنوك، وبيع ممتلكاتهم من العقارات والأراضي وإيداع قيمتها لدى المتهم للحصول على هذا العائد الشهري الكبير، مشيرة إلى أن البعض منهم رفض الحصول على العائد، وطالبوا بإضافته إلى أصل رأس المال، للحصول على عائد أكبر.

وأشار الضحايا إلى أن عقب علمهم بالقبض عليه فشلوا في إعادة مستحقاتهم المالية منه بعد عدة جلسات عرفية، مؤكدين قيام بعض أعضاء اللجان العرفية بإطلاق مبادرة لعقد لقاء مع المندوبين، الذين قاموا بجمع المبالغ من المواطنين، وحصر المتبقي لإعادة جزء من مدخرات المواطنين.


موضوعات متعلقة: