×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الثلاثاء 2 فبراير 2021 | 1:57 صباحاً
تُلقى فيه أرواح الكفار ويسكنه الجن.. ماذا وراء بئر برهوت الذي يحاصره الغموض
تُلقى فيه أرواح الكفار ويسكنه الجن.. ماذا وراء بئر برهوت الذي يحاصره الغموض

كتب: نورا سعيد

عالم تحاصره الأساطير والحكايات، عُرف بأبغض بقاع الله على الأرض، لازال موجودًا ولكن يخشى الجميع الاقتراب منه، ولم تضح ماهيته حتى يومنا هذا، نسجت حول الروايات المخيفة لتكون الشاهد الوحيد على هذه البقعة القاحلة، التي تسكنها الخفافيش، والثعبين، وبصدر منه أنين يبث الرعب في قلب كل مُن يقترب منه، وما نعنيه هنا هو بئر الجن أو بئر الأموات المعروف باسم " بئر برهوت" الذي يقع في منطقة فيجوت – مديرية شحن محافظة المهرة.

مناور سليمان Twitter પર:

تضاربت الروايات وتعددت المسميات حوله، ولكن كانت الخرافات دائمًا وأبدًا هي الراوي والدليل الذي يسترشد به البعض لمعرفة ماذا وراء هذا البئر، فتجد أن أولى الروايات تقول  أن هذه البئر حفرها ملوك الجن من أجل ان تكون سجون لهم يضعون فيها من يخالفهم أو يعصيهم واستدلوا على صحة هذ الخرافة بالظلمة الحالكة في قاع البئر احياناً في النهار والغازات والابخرة التي تتصاعد أحياناً من قاع هذه البئر.

 إذ يُذكر أنه أكثر من 100م مربع اتساع الفجوة، وأكثر من 250 متر عمق البئر، لا يستطيع أحد النظر إلى داخلها إلا عندما تكون أشعة الشمس متعامدة تماما مع الفجوة حيث  تسكنها الحمائم البيضاء والأفاعي الكبيرة النادرة، وكانت أكثر المواقف انتشارًا، بأن أحد القاطنين في وادي البئر، و سرد حينها أنه بات ليلة بوادي برهوت قال‏:‏ فكنت أسمع طول الليل يا دومه يا دومه فذكرت ذلك لبعض أهل العلم فقال‏:‏ إن الملك الموكل بأرواح الكفار اسمه دومه‏.، ولكن لا يعلم إلى أي مدى صدق هذا الرجل.

الشارع الجديد

وبحسب ما ورد عن بعض المصادر أن الروايات اختلفت  على موقع البئر تحديدًا،  فتجد بعض المصادر تفيد بأن يوجد  بمنطقة فوجيت ضمن مديرية شحن في محافظة المهرة، وتعرف كذلك بـ "بئر فوجيت" وفي المنطقة بئرٌ عميق كان هناك عدد من المحاولات الفردية لاستكشافها، يبلغ قطرها ما بين 25-30 مترًا بينما يتوقع أن يبلغ عمق قعرها حوالي 250 مترًا (غير مؤكد)، لا يُرى ما داخلها الا عندما تكون اشعة الشمس متعامدة تمامًا مع الفجوة، تسكنها الحمائم البيضاء والأفاعي الكبيرة، ويُسمع صوت ماء جارٍ في أعماق البئر، ويحكى عنها الكثير من القصص والحكايات غير الموثقة.

ومصادر أخرى تذكر أن  الموقع الثاني فتسمى مغارة برهوت وتقع داخل أحد الجبال شرقي محافظة حضرموت بالقرب من قرية تنعة، وهي مغارة مظلمة وعميقة تمكن الكثير من المستكشفين من دخولها والتصوير فيها، ويقول السكان المحليون أنها هي المقصودة ببئر برهوت، وفيها تعيش الخفافيش والثعابين وتنتشر منها رائحة .كبريتية بالإضافة إلى الرطوبة العالية

وأشهر الروايات أو بمعني أدق الأساطير التي تداولها العديديون، هي رواية اخرى تقول عن سماع "أنين " يصدر من هذه البئر وحمائم تلاحق المارين قرب البئر، واستكمالًا لهذه الحكايات المفزعة تأتي أحد التعليلات التي لم تُؤكد حتى الآن،  فتقول أن أحد ملوك الدولة الحميرية القديمة استعان بالجن في حفر هذه البئر من اجل إخفاء كنوزه وعندما مات هذ الملك استوطن اتباعه من الجن هذه البئر ولهذا السبب اطلق عليها «برهوت» حيث وان اسم برهوت في اللغة الحميرية القديمة معناه أرض الجن او مدينة الجن.

ويُذكر أن  محاولات استكشاف عدة اُجريت لمعرفة ماهية هذا البئر، حيث قام بها أشخاص من شركة خط الصحراء حيث تم ربط احد موظفي الشركة بحبل من اجل ان ينزل الى قاع البئر وربط البئر بحبل كرين ومعه كاميرا فيديو لتصوير عملية النزول وتمت عملية النزول تدريجياً حتى تم النزول الى مائة متر من البئر وطلب هذا الموظف ان يتم رفعه بسرعة وعندما سأل بعد طلوعه عن سبب صراخه قال رأيت حلقة البئر وكأنها ستغلق عليَّ وعندما أرادوا مشاهدة ماتم تصويره بواسطة الكاميرا صدموا عندما رأوا ان ماتم تصويره هو ظلام دامس رغم ان وقت النزول كان الوقت المناسب لمشاهدة البئر بوضوح.

وتم الإفصاح عن أحاديث نبوية وآثار عن هذا البئر وفقًا لما ورد، فهي كالآتي:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في بئر برهوت ‏:‏ ان فيها أرواح الكفار والمنافقين وهي بئر عادية قديمة عميقة في فلاة عميقة في فلاة وواد مظلم‏.

وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال‏:‏ أبغض البقاع إلى الله تعالى وادي برهوت بحضرموت فيه بئر ماؤها أسود يأوي إليه أرواح الكفار‏.‏

وأخرج ابن أبي حاتم عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال‏:‏ ‏"‏ خير واديين في الناس وادي مكة ووادي ارم بأرض الهند، وشر واديين في الناس وادي الأحقاف وواد بحضرموت يدعى برهوت يلقى فيه أرواح الكفار، وخير بئر في الناس زمزم، وشر بئر في الناس برهوت، وهي في ذاك الوادي الذي بحضرموت‏.‏

وذكرها الامام الشافعي في مذهبه ، حيث قال أنَّ الماء المكروه ثمانية أنواع : المشمس، وشديد الحرارة، وشديد البرودة، وماء ديار ثمود إلا بئر الناقة، وماء ديار قوم لوط، وماء بئر برهوت، وماء أرض بابل، وماء بئر ذروان.

 

 

 


موضوعات متعلقة: