×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الخميس 9 أبريل 2020 | 12:17 صباحاً
من الاستدراج بالحلوي إلي القتل.. " سفاح الأطفال".. لماذا يغتصب ..وما سر التنكيل بالجثث؟!!...
"لويس غرافيتو" سفاح جينوفا

كتب: نورا سعيد

يسرد التاريخ أحداث من صفحات كتابه العريق، ليخبرنا ما لم نشهده من جرائم صعقت الجميع لوحشيتها وشراستها. قُتل 140طفلًا علي يد شخص واحد يُدعى "لويس الفريدو غرافيتو" في كولومبيا، واُطلق عليه " سفاح جينوفا" . 

طفولته خلقت منه وحشًا...

Luis Garavito | Real Life Villains Wiki | Fandom

 وُلد "لويس" عام 1957، وكان والده عامل بسيط في ضواحي كولومبيا البسيطة، وأم متوفاة وسبعة أشقاء آخرين .  طفولته لم تكن سعيدة كباقي الأطفال ، فكان مُطالب بالعمل وإطعام بقية أشقائه السبعة فقط لمجرد كونه الأكبر بينهم، ولم يحظي بفرصة التعليم، ولم تكن هذه المحنة  بل ما تعرض له من تعنيف أسري علي يد والده السكير، غادر منزل عائلته بعد حدوث خلافات مع والده وهو في السادسة عشرة من عمره ، و جاءت الطامة الكبري عندما حاول اثنين من جيرانه التحرش به، واغتصب من قبل الرجلين، كل ذلك ساهم في خلق حالة من الاضطرابات النفسية لديه مما جعلت منه وحش ينتقم من الأخرين ... 

تحولت شخصية "لويس" ليصبح مثل والده تمامًا مدمنا على الكحول، يعمل  بالمستودعات نهارًا، أما الليل فكان يبدد ما جمعه من مال، ويشرب الكحول بشراهة،  وكان يُعاني من نوبات غضب شديدة، تلك النوبات كانت تدفعه لضرب زملائه دون أي سبب، إلي أن دخل مستشفى للأمراض النفسية أمضى فيه خمسة أعوام لمعالجته من سلسلة من الانهيارات العصبية وحمايته من ميله للانتحار.  لجأ إلي  طبيب نفسي خضع  لجلسات عصبية وكهربائية معه.  وبدأ بعدها في عمل جديد يبيع الأغراض الصغيرة للمارة في الشوارع. 

سفاح جينوفا و اغتصاب الأطفال...

انتابت الكراهية لويس عند رؤيته للأطفال وتذكر ما تعرض له من تعذيب وتعنيف، ودومًا يُقال_  أكثر شيء يُمكن أن يُعاني منه الآخرون أن يروا أشخاص لم يعانوا مثلهم _، لذلك تولد شعور الانتقام لديه نحو الأطفال، وبالفعل بدأ في  استدراج ضحاياه إلى أماكن معزولة بعد تقديم الحلوى أو أي شىء يجذب ضحيته بحسب أعمارهم قبل أن يغتصبهم ويقتلهم مستخدمًا طرق بشعة تختلف من مرة لأخرى. وقد ارتكب أولى جرائمه في 1992 في منطقة بوغوتا،  قبل أن يوسع دائرة نشاطاته إلى 11 من الأقاليم ال32 في كولومبيا.

وهذا ما حدث بجريمته الأولي  لضحية بعمر السابعة، اهداه " لويس " قطعة حلوى، وقام بعدها باستدراج  الطفل وأخذه معه لمكان بعيد، وقام بتجريده من ملابسه ومناولته بآلة حادة على رأسها. وقام بتشويه جثة الطفل، وبعد أن انهي مهمته، ذهب ليعاود عمله مرة أخري وكأن شيئًا لم يكن. 

Alfajr News:: ::

استمر "لويس" في فعل ذلك كثيرًا، شخص متحول يستيقظ باكرًا ليذهب إلى عمله كأي شخص طبيعي لا يبدو عليه سمة من سمات الاضطراب، ويصادق الأشخاص ويكمل بيع بضائعه، إلى أن يأتي الليل يتمكن من ضحيته ويستدرجها ، ويلقي بأقنعته الكاذبة بعيدًا وينقض على فريسته، وشق طريقه بعدد هائل من الجرائم من مدينة لاخري ومن خط لآخر، حتي يظل بعيدًا عن الأنظار، تعددت جرائمه ولكنه لم يقع بعد، لم يشك أحد بأمره، فالمظهر يخدع أحيانا، وفي وقت وجيز كانت ضحاياه تجاوزت المئة لتصبح 140. ولكن لأمر غير مفهوم يذهب هذا السفاح ليعترف ويدلي بجرائم القتل التي ارتكبها في حق الأطفال الأبرياء. 

ولا أدري إن كان ذلك بدافع الخوف ام تأنيب الضمير الذي استيقظ بعد غيبوبة راح إثرها 140 طفلًا!!!!، أم هو نوع من عقاب الذات وجلدها نوع من أنواع الاضطرابات النفسية التي يتعرض لها الكثير، لذلك قرر الإبلاغ عن نفسه ليعاقب! حقًا لا أعرف... 

Violador en serie, Luis Alfredo Garavito, está hospitalizado por ...

 في 29 أكتوبر عام 1995، ذهب بنفسه للشرطة، وأراد أن يبلغ عن نفسه وقام بوصف نفسه للمحقق، حتي ظن البعض أنه كاذب أو مجنون، إلي أن أظهر  "سفاح جينوفا" مفكرة صغيرة بها لائحة من الأرقام لكل عام ارتكب فيها جرائم بداية من 1992، وأضاف أن كل خط من الخطوط ال140 فيها يعني جريمة قتل. 

وبعدها انطلقت الشرطة للتحقق من أقاويله إلي  الأماكن التي كان يُخفي فيها الجثث، وعثروا على جثث بعض الأطفال وقد قطعت رؤوسها، بينما ارتكب أربعا من جرائمه في الإكوادور. 

وبعد أن أنهى اعترافاته، قال "نعم قتلتهم جميعا لكنني أطلب الصفح!". ويقال أنه حصل على أكبر عقوبة في كولومبيا، وهي السجن لمدة اثنين وعشرين عام، ولا أعتقد أنه جزاء عادل لما ارتكبه، وما يزيد الأمر غرابة أن في عام 2006 أُجري لقاء تلفزيوني  معه من داخل السجن، وقال أنه يود الخروج من أجل التكفير عن ذنوبه ويعكف على رعاية الأطفال الصغار، هل يتغير حقًا أم إنها حيلة ليتابع أعماله السادية؟؟!!


موضوعات متعلقة: