Web Analytics
رئيس مجلس الإدارة:
م.عمرو حجازي

المشرف العام:
إيمان حمدالله
الثلاثاء 28 يونيو 2022
رئيس مجلس الإدارة: م.عمرو حجازي
المشرف العام: إيمان حمدالله
×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الخميس 10 فبراير 2022 | 11:21 مساءاً
هل هناك توقيت محدد لتحسن الوضع الوبائي لكورونا في أفريقيا؟ الصحة العالمية تُجيب
الصحة العالمبة

كتب: مريم محي الدين

أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الخميس، أن قارة أفريقيا ستستطيع السيطرة على وباء كورونا هذا العام، إذا استمرت الاتجاهات الحالية.

القارة أصبحت أكثر ذكاءًا.. 

وأوضحت المنظمة في تقريرها الصادر اليوم الخميس في جنيف عن الدكتورة ماتشيديسو مويتي، المدير الإقليمي لأفريقيا بمنظمة الصحة، إن القارة الأفريقية أصبحت أكثر ذكاء وأسرع وأفضل في الاستجابة لكل طفرة من طفرات كورونا.

وأشارت المنظمة في تقريرها إلى أنه بعد عامين من تحديد أفريقيا لأول حالة إصابة في 14 فبراير 2020 شهدت القارة 4 موجات من الوباء لكل منها قمم أعلى أو إجمالي عدد حالات أكثر من سابقتها، لافتًا إلى أن الدافع وراء الارتفاعات المفاجئة كان في الغالب المتحورات الجديدة من فيروس "كورونا"، التي كانت شديدة الانتشار وإن لم تكن بالضرورة أكثر فتكا من الموجات السابقة.

وشددت المنظمة على أن كل موجة لاحقة شهدت استجابة أكثر فاعلية من السابقة مع كل اندفاع أقصر بنسبة 23% في المتوسط عن الموجة السابقة، إذ بينما استمرت الموجة الأولى حوالي 29 أسبوعًا، فإن الموجة الرابعة انتهت في 6 أسابيع أو حوالي خُمس الوقت.

معدلات الوفيات..

وأوضح التقرير أن معدل الوفيات في إفريقيا خلال الموجة الأولى للوباء كان مرتفعًا؛ إذ بلغ نحو 2.5%، ثم ارتفع هذا الرقم إلى 2.7 % خلال الموجة الثانية التي شاع فيها متحور بيتا، وذلك قبل أن تتراجع النسبة خلال الموجة الثالثة التي ساد فيها متحور دلتا إلى 2.4 %، بينما كان المعدل خلال الموجة الرابعة الأخيرة منخفضا وبلغ 0.8 % فقط، وهو ما يمثل المرة الأولى التي لا تؤدى فيها موجة في الإصابات إلى زيادة متناسبة في حالات الاستشفاء والوفيات.

وأشار التقرير إلى أنه منذ بداية الوباء تحسنت قدرة القارة على إدارة حالات الإصابة بفيروس كورونا تدريجيًا، وذلك مع زيادة توافر العاملين الصحيين المدربين وإمدادات الأكسجين والإمدادات الطبية الأخرى، كما زاد عدد أسرة وحدة العناية المركزة في جميع أنحاء القارة من 8 لكل مليون شخص في عام 2020 إلى 20 اليوم، كما زاد عدد محطات إنتاج الأكسجين بنسبة تصل إلى حوالي 60 % وانخفضت التكلفة بنسبة 40%.

وضع اللقاحات..

 وأضافت المنظمة أنه على الرغم من هذه التحسينات إلا أن توافر الأكسجين لا يزال يمثل مصدر قلق، خاصة أن الغالبية العظمى من المرضى الذين يحتاجون إلى الأكسجين كجزء من خطة العلاج السريري الخاصة بهم غير قادرين على الوصول إليه.

وعلى صعيد لقاحات كورونا قالت الدكتورة ماتشيديسو مويتى، المدير الإقليمى لأفريقيا بمنظمة الصحة، أن القارة الأفريقية أصبحت أكثر ذكاء وأسرع وأفضل فى الاستجابة لكل طفرة من طفرات كورونا، وقال التقرير إن قارة أفريقيا تلقت حتى الآن حوالى 672 مليون جرعة من اللقاحات، 65% منها بتسهيلات من مرفق كوفاكس الذي تقوده منظمة الصحة، و29% عبر الصفقات الثنائية، و6% من صندوق اللقاحات التابع للاتحاد الأفريقى.


موضوعات متعلقة: