رئيس مجلس الإدارة:
م.عمرو حجازي

المشرف العام:
إيمان حمدالله
السبت 21 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة: م.عمرو حجازي
المشرف العام: إيمان حمدالله
×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الإثنين 24 يناير 2022 | 5:21 مساءاً
مع وصول الرئيس الجزائري.. ماذا على طاولة قمة السيسي وتبون ؟
قمة السيسي وتبون

كتب: محمد هشام

وصل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون اليوم الاثنين، إلى مطار في زيارة رسمية تستغرق يومين، وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي في مقدمة المستقبلين بمطار القاهرة الدولي، خاصة في ظل العلاقات القوية بين البلدين الشقيقين، ورح التأخي بين الرئيسين.

ومن المقرر أن تشهد قمة الرئيسين عبد الفتاح السيسي وعبد المجيد تبون، بحث عدد من القضايا والملفات الشائكة على مدار اليومين، والتي سنحاول استعراضها في السطور التالية:-

 

التعاون الثنائي 

يسعى كلا الرئيسين إلى العمل على الدفع قدماً بأطر التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين، على شتى الأصعدة، وذلك من خلال تفعيل اللجان الثنائية المشتركة، للانطلاق بالعلاقات الثنائية إلى آفاق أرحب، لاسيما في ظل مع عمق أواصر الأخوة بين البلدين والشعبين الشقيقين.

في الإطار، من المتوقع أن يتم التباحث حول سبل تعزيز آفاق العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، والتأكيد على أهمية عقد الدورة المقبلة للجنة العليا المشتركة على مستوى رئيسي الوزراء خلال العام الجاري.

 

التحديات المشتركة

من المنتظر أن تشهد القمة بحث التحديات متعددة الاشكال التي تواجها المنطقة والأمة العربية ودعم العمل العربي المشترك، لاسيما في ظل العراقيل التي تشهدها بعض دول المنطقة، وتنامي التصعيد مؤخرا.

تعميق الشراكة

سيسعى كلا الجانبين إلى الدفع نحو عقد القمة المقبلة، من أجل التشاور السياسي على مستوى وزيري الخارجية، بما يخدم جهود دعم العلاقات وتعميق الشراكة الثنائية بين البلدين، وتعزيز أطر التعاون والتنسيق إزاء كافة القضايا ذات الاهتمام المشترك وذلك من اجل تحقيق الاستقرار والامن والتعاون والتضامن.

 

الملف الليبي

يأتي الملف الليبي في مقدمة الملفات التي تطرح نفسها وبقوة على قمة الرئيسين عبد الفتاح السيسي ونظيره الجزائري، حيث من المنتظر أن يتم بحث مستجدات الوضع في ليبيا الشقيقة وأهمية العمل على تحقيق الأمن والاستقرار وصون وحدة وسيادة ليبيا وتوحيد مؤسساتها الوطنية، لاسيما العسكرية والامنية تعزيزاً للجهود الدولية لانهاء تواجد القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضي الليبية، والعمل كذلك على دفع العملية السياسية في البلاد وإجراء الانتخابات التي تواجه الكثير من العراقيل.

 

الملف التونسي

من المقرر كذلك أن يتم بحث مستجدات الأوضاع في تونس الشقيقة، والتأكيد على استمرار الدعم العربي للرئيس قيس سعيد، وما يقوم به من اجراءات وجهد حثيث لتحقيق الاستقرار في البلاد، والمضي قدما نحو تحسين الأوضاع الداخلية.

 

القمة العربية

تضع القمة المقبلة على مستوى قادة العرب نفسها بقوة على طاولة المباحثات، حيث من المنتظر أن يتم التباحث بشأن مركزية القضية الفلسطينية وتحديث مبادرة السلام العربية لعام 2002 التى تظل فرصة لجميع دول المنطقة للعيش معا فى سلام شامل يضمن قيام الدولة الوطنية الفلسطينية وعاصمتها القدس.

 

القضية الفلسيطنية

من المقرر كذلك أن تشهد القمة مناقشة مبادرة المصالحة الفلسطينية التي طرحتها الجزائر، وشرعت فيها فعلياً، من خلال الاجتماع بممثلي بعض الفصائل الفلسطينية لسماع وجهات نظرهم، تحضيراً للمؤتمر الشامل التي تسعى الجزائر لعقده.

 

سد النهضة

من الملفات الهامة المنتظر مناقشتها خلال القمة، ما يتعلق بملف سد النهضة الإثيوبي، خاصة وأن الجزائر لعبت خلال الفترة الماضية دورا هاما في تقريب وجهات النظر بين مصر والسودان وإثيوبيا، وسعت لطي صفحة الخلافات، والعمل على الوصول لاتفاق ثلاثي ملزم يحقق مصالح الدول الثلاث.


موضوعات متعلقة: