رئيس مجلس الإدارة:
م.عمرو حجازي

المشرف العام:
إيمان حمدالله
السبت 21 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة: م.عمرو حجازي
المشرف العام: إيمان حمدالله
×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الإثنين 29 نوفمبر 2021 | 4:45 مساءاً
احتياجاته الغذائية.. وخطورته على أصحاب الوزن الزائد.. استشاري سمنة يكشف علاقة السكري بزيادة الوزن
الدكتور أحمد سعيد الخولي استشاري علاج السمنة والنحافة وآلام المفاصل

كتب: رحاب دعبس

من أبرز الأمراض المنتشرة في العالم هو السكر، ويعتبر من الأمراض المزمنة التي تلازم الشخص طوال حياته، لذلك لابد من الانتباه له فيما يخص العلاج المستخدم والأطعمة الواجب تناولها، في ظل تأثيره على وظائف الجسم والصحة العامة للإنسان وعلاقته وارتباطه بأمراض أخرى مثل السمنة المفرطة.

لذلك، حرص الدكتور أحمد سعيد الخولي استشاري علاج السمنة والنحافة وآلام المفاصل بمستشفيات القوات المسلحة على التحدث عن مرض السكري وعلاقته بالسمنة ونصائح هامة للمرضى، وذلك في حوار خاص لـ الشارع الجديد.

ما هو مرض السكري؟

وفي بداية حواره، تحدث الخولي عن مرض السكري بشكل عام معرفاً إياه قائلاً: السكر هو عدم الاستفادة من هرمون الانسولين الذي يفرز من البنكرياس، فهو المسئول عن معدل الحرق للسكريات الموجودة في الجسم.

أسباب مرض السكري

وعن أسباب مرض السكري قال: هناك أسباب كثيرة تؤدي إلى الإصابة بالسكري منها العوامل الوراثية أو أمراض مصاحبة للسمنة، مشيراً إلى أن المرض عبارة عن درجتين أولى وثانية.

وأضاف: الدرجة الأولى هو أن يولد الانسان به وفي هذه الحالة يتعايش الشخص مع المرض طوال حياته ويُعالج عن طريق وحدات الانسولين، فكل وحدة تقابل 15 جم كربوهيدرات.

وتابع: أما الدرجة الثانية من السكري فيصاب به الشخص بعد سن الـ 30 أو الـ 35.

علاقة السكري بمرض السمنة

وتطرق الدكتور أحمد الخولي إلى شرح علاقة مرض السكري بالسمنة وكيفية التعايش مع هذا الأمر بالنسبة للشخص المريض.

فقال: في هذه الحالة يكون الشخص مصاب بالسكري من الدرجة الثانية، وهو مرتبط بالسمنة، أي زيادة الوزن، ويؤدي إلى أعراض كثيرة بعد ذلك أبرزها الاكتئاب.

وتابع: هذه الحالة لم تكن خطيرة للحد المخيف، فقد يمكن علاجه عن طريق تنظيم غذائي للتعافي منه.

احتياجات السكري الغذائية

في البداية أوضح الخولي أن نسبة السكر في الدم تتراوح بين 80 إلى 110، وذلك بالنسبة للسكر الصائم.

وأضاف: أولى احتياجات السكري الغذائية هي السعرات الحرارية، ولكن بمقدار، حتى يتم إنقاص الوزن بشكل صحيح، وكذلك ضبط نسبة النشويات لمنح الجسم الطاقة التي يحتاجها دون رفع نسبة السكر في الدم.

وتابع: الاحتياج الثاني هو الدهون، وهي مشتقة من 3 فصائل، أولها الدهون المشبعة الموجودة في السمن والزبد الفلاحي، فهي صحية جداً ولكن لابد من التقليل منها.

وواصل: الفصيل الثاني هو زيت الذرة، والثالث هو زيت السمسم.

وأكمل: أهم ما يحتاجه السكري هو الرياضة، وأبسطها رياضة المشي خاصة لمدة نصف ساعة فقط فهي كافية.

خطورة السمنة

وأكد الخولي أن مرض السمنة مميت وكذلك يؤدي إلى الإصابة بكثير من الأمراض أبرزها الاكتئاب، وكذلك خشونة المفاصل أو مشاكل الغضاريف في العمود الفقري خاصة الفقرات أعلى الحوض.

وواصل حديثه: عند السيدات الأمر قد يتطور إلى الإصابة بعرق النسا، وهي تراكمات بسبب الإهمال في حل الأمر منذ البداية.

الأملاح ومرض السمنة

ووجه الخولي تحذيراً شديد اللهجة إلى مرضى السمنة وغيرهم بشأن الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالأملاح، والتي تعتبر خطر جداً على الصحة.

فقال: يحتاج كل جسم 2000 ملي جرام أملاح في الأكل يومياً فقط، وفي حال وجود مشكلة صحية فيجب التقليل من هذه الكمية خاصة لمرضى السكري والسمنة.

نصائح هامة للابتعاد عن السكري والسمنة

ووجه استشاري السمنة والنحافة نصائح هامة بشأن الحفاظ على الابتعاد عن مرض السمنة أو السكري وجاءت كالآتي:

- تناول أطعمة بها نسبة كبيرة من الألياف لتقليل امتصاص الجلوكوز في الأمعاء.

- الابتعاد عن الوجبات السريعة خاصة لمرضى السمنة والسكري.

- تناول الفواكه الصحية مثل البرتقال واليوسفي والتفاح، والموز بحد أقصى ثمرتين في اليوم، والابتعاد عن التين والعنب.

- المتابعة الجيدة مع الدكتور المعالج بالنسبة لمرضى السكري، وذلك بشأن وحدات الأنسولين منعاً للدخول في كومة سكر.


موضوعات متعلقة: