×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الإثنين 8 نوفمبر 2021 | 6:31 مساءاً
بين الرومانسية والمنغصات الزوجية ..سنة اولى جواز ..وروشتة السعادة
دكتور علاء الغندور

كتب: بسنت ماهر

 

المقبلين علي الزواج تلك الأيام من الأجيال الحالية، يحتاج الي تأهيل لكيفية التعامل، حتي بعد سنوات من الحب والخطوبة لكن مرحلة الزواج تبدأ حينها ظهورالخلافات وتباين الثغرات الغير واضحة من قبل.

 

مشاكل يقابلها المتزوجين في أول سنة من الزواج :

مفهوم الزواج يختلف عند البعض، فهناك من يراه مشاركة، و من يتمني الحصول علي السلطة ومن ينظر له من جانب المتعة و التنزه و السفر، لذلك لدينا بعض النصائح للتعامل في أولي سنوات الزواج و التمتع بحياة أسرية ناجحة من قبل الطرفين.،صرح  الدكتور علاء الغندور استشاري التحليل و التأهيل النفسي و العلاج السلوكي،  ل"الشارع الجديد" أن  هناك قاعدة تقول "نفس السلوك، يؤدي لنفس النتيجة"، موضحا أن أكبر ما يعاني منه الطرفين في بداية حياتهم هي

1.عدم تحمل المسؤلية:   

حيث أن المرأة تود الحياة بشكل مرفه من خروج  سفر و "شوبينج" و الرجل يعتقد أن الزواج تأشيرة للدخول في قائمة المتزوجين من معارفه وأقاربه، وفرصة سانحة للوصول ليتمتع في المنزل بالسلطة والريادة.

 

 

  1. عدم معرفة الزوجة أو قدرتها علي طهي الطعام أو الطهي بصورة يومية:

معظم فتيات هذا الجيل  لا تستطيع الطهي وعمل الطعام بشكل يرضي زوجها، بسبب تفضيلها أكل المطاعم ولأمها غير مؤهاة من بيت أهلها بمعرفة ذلك، فالرجل لا يتحمل أعباء المادية للأكل من الخارج طيلة الوقت مما يسبب مشاكل بين الزوجين قد تودي الي الطلاق في أول سنة بينهم.

 

 

  1. افشاء أصغر و أبسط التفاصيل خارج المنزل لأهل الطرفين :

أكد الغندور علي ضرورة السرية التامة لحياة الزوجين خاصة في بداية حياتهم، بسبب انحياز الأهل، و انعدام الحيادية،  والمحاولة للحفاظ علي الثبات الانفعالي والتفهم أثناء الخلافات حتي لا تهدم المودة في ساعات الخصومة.

 

 

  1. قلة الدخل :

أشار الغندور إلي أن قلة الدخل لدي الزوج من إحدي عوامل الخلافات خاصة في أول سنة، فهو لا يعرف كيفية إدارة المنزل وهو في بداية حياته وكذلك من الزوجة المدللة في منزل أبيها أن تجعل المنزل مملكة لا ينقصها شيئا، فيكون هناك سوء توظيف أموال، بالاضافة الي أنه في حالة توافر الماديات أن هناك فتيات في بداية حياتهم لا يعرفوا شيئا عن اقتصاد الأموال وتدبير الأمور بإمكانيات بسيطة حيث التعود علي التدلل.

 

 

 

  1. انعدام الثقافة الجنسية لدي الطرفين :

وضح الغندور ان انعدام الثقافة الجنسية لدي الطرفين من مسببات المشاكل خاصة في أولي سنوات الزواج، حيث أن البنت تكن ثقافتها الجنسية منعدمة، فأكد الغندور علي ضرورة التوعية بالثقافة النفسية الجنسية لدي الزوجين، خاصة بسبب تعرض بعض الرجال لمشاكل عضوية جنسية ومشاكل بدنية.

 

 

 

  1. الغيرة الحمقاء :

حيث أوضح الغندورأن الغيرة الحمقاء من قبل أحد الأطراف قد تودي بامودة و الحب، حيث أن الشك كالنار التي تأكل ولا تشبع ولا يمكن معالجته بسهولة، ويجب خلق مساحة من النقاش ووجود ثقة بين الطرفين لعلاقة سعيدة.

 

 

 

  1. الفروق المادية والاجتماعية

الفروق المادية و الاجتماعية تتلاشي في بداية العلاقة و يتغاضي كلا من الطرفين و لكن مع بداية الزواج تحدث صدمات غير متوقعة من قبل كلا منهما، هناك م يقدر أن يتخطاها و الكثير من يقع فيها يعاني منها، حيث أضاف الغندور أن الفوارق الاجتماعية و المادية من مدملاات الحياة الزوجية، لذا شدد علي التحقق من التوافق و القدرة علي تحمله أم لا قبل الزواج بفترة.

 

 

 

  1. الخلاف علي توقيت الإنجاب :

يواجه البعض الخلافات الزوجية في بداية حياتهم بسبب عدم استعداد الزوج للانجاب بسبب الماديات أو تحمل المسئولية بشكل عام، وترفض المرأة الانجاب في بداية حياتها الزوجية بسبب عدم استعدادها لتحمل المسئولية و التربية، او الرغبة في التمتع بعيدا عن مسئزلية وأعباء الأطفال.

 

 

 

 

حقوق الزوجين وواجباتهم تجاه بعضهما:

أوضح الدكتور الغندور أن هناك عدة حقوق وواجبات لكلا من الزوجين، يجب التفاق عليها و اتباعها للحفاظ علي حياة زوجية سليمة تحفظ مشاعرهم و كرامتهم، منها :

الوضوح من قبل الطرفين في كل شئ، التفاهم في الأمور التي تخصهم و الاستماع للآخر، التسامح و الغفران لابقاء الود والمحافظة علي الحب، الابتعاد كل البعد عن "الأنا" و التحلي ب "نحن" حيث أن لحياة قائمة علي الطرفين و ليس طرف واحد.

 

 

 

مضيفا أن هناك بعض الصفات البارزة قبل الزواج يجب توخي الحذر منها في اختيار شريك الحياة منها:

العصبية ، الأسلوب السئ في الحوار، البخل، والتحلي بصفات جيدة كلها مزيفة.

 

 

 

وموضحا أنه يجب تأهيل الزوجين من قبل الأهل، والاستعانة باستشاري علاقات أسرية، لترتيب شكل الحياة الزوجية السليمة من قبل الطرفين ومراعاة ثغرات الأمور التي تتسبب في حدوث خلافات قوية بالمستقبل.

 

 

 

 

 

مفهوم الحياة الزوجية السليمة :

قال الغندور أن الحياة الزوجية السليمة تتأسس علي قوامة الرجل، وتحمل المسؤلية، وكيفية ادارة  الأزمات، وصبر المرأة عند الشدائد وحنوها علي زوجها في وقت تعبه،مضيفا أن كل شئ مستمر ومتبادل يبقي حيا للأبد، حيث يجب أان يتساوي الأخذ مع العطاء، حتي لا يتحول لاستبداد و يطغي أحدهم تحت مسمي الحب.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


موضوعات متعلقة: