رئيس مجلس الإدارة:
م.عمرو حجازي

المشرف العام:
إيمان حمدالله
الأربعاء 25 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة: م.عمرو حجازي
المشرف العام: إيمان حمدالله
×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الخميس 4 نوفمبر 2021 | 4:06 مساءاً
تعليم بلا قيود .. فصول فى الغابات.. البيت الاخضر أغرب مدرسة فى التاريخ
أغرب مدرسة بالتاريخ

كتب: صلاح أبوزيد

كيف نتمكن من إنشاء مدرسة يحبها الأطفال ويتسابقون فى كل صباح للذهاب إليها وتعلم دروسها دون قيود أو ضغوطات ، مدرسة تستطيع كسر الصورة النمطية للدراسة التقليدية فى عقول أبنائنا مع تقديم محتوى متميز يرتقى بالطلاب وهذا ما فكرت به المعلمتان البريطانيتان " آنا روبنسون" و "سيندي آدمز" اللتان أنشأتا  أغرب مدرسة في العالم.

مشروع تعليم البيت الأخضر

 فى 7 سبتمبر عام 2014 افتتحت المعلمتان البريطانيتان " آنا روبنسون"  و " سيندي آدمز" مدرسة تعد الأغرب من نوعها على مستوى العالم والتى أطلقوا عليها اسم " مشروع تعليم البيت الأخضر" وحرصتا على أن تكون مدرسة غير تقليدية  لا تشبه المدارس المتعارف عليها وذلك من خلال كسر العديد من القواعد  كالمواد الدراسية والفصول والإنضباط والحضور ... وهكذا  والذى جعلها تصنف من أغرب المدارس فى العالم وأكثرها متعة.

لا واجبات ولا أمتحانات

 مدرسة فريدة من نوعها تسير وفق قواعد غريبة غير متعارف عليها فى أى مكان حول العالم حيث أنها لا تُلزم الطلاب بارتداء زيى موحد ولا يوجد فيها فصول دراسية بالإضافة إلى عدم وجود إمتحانات لقياس مستوى الطلاب ويقتصر الحضور على 3 أيام فى الأسبوع فقط فربما تكون تلك المدرسة حلماً لجميع الطلاب في مختلف البلدان.

فصول فى الهواء الطلق

تذداد تلك المدرسة غرابة حيث لا يوجد فيها فصول دراسية أو أماكن مخصصة لتلقى الدروس  فليس هناك جدران أو شبابيك أو أبواب بل يتلقى الطلاب دروسهم اليومية  فى الهواء الطلق أو داخل خيمة أو فى الغابات حيث يحظى التلاميذ الملتحقون بـ " مشروع البيت الأخضر التعليمى" بحرية كاملة في التفكير التنقل  الحركة واللعب والتأمل دون قيود.

مخصصة للمراحل الإبتدائية

هو مشروع تعليمى مخصص  لطلاب المراحل الأساسية الإبتدائية الذين تترواح أعمارهم ما بين 5 سنوات  وحتى 14 عاماً  وتتميز تلك المدرسة بإنخفاض كبير فى رسوم الالتحاق مقارنة بالمدارس المجاورة لها  إذ إنها لا تتجاوز الـ 1250 جنيه استرليني أى قرابة الـ 1500 دولار.

اللعب معلم الأطفال

تؤمن كلاً من " آنا روبنسون"  و " سيندي آدمز" بأن المناهج والروتين التعليمى ليس المعلم الاول للطلاب إنما اللعب وحرية الحركة هما المعلم الأول فى هذا العمر لذلك كانت مدرستهم  خالية من مقاعد الدراسة التقليدية وأوقات الحصص الطويلة  فالطُلاب يقضون معظم وقتهم باللعب بين الأشجار في الطبيعة الساحرة وهو الأمر الذي يتلائم مع طبيعة الدروس والمناهج غير التقليدية التي تقدمها المدرسة والتي تعتمد على أن يتعلم الطفل كيفية حل المشاكل واكتشاف شغفه الخاص بالإضافة إلى أنهم يتعلمون ويلعبون دون رقابة رغم وجود مشرفين مدربين على التعامل مع هذه الطريقة بالتعليم.

24 طفلاً

وبحسب ما نشره الموقع الإلكترونى الرسمى للمدرسة الكائنة فى مدينة " بــاث " التابعة لمقاطعة " سومرست " البريطانية  فإن المدرسة تستوعب 24 طفلاً يتم تعليمهم من خلال حديثهم بحرية عن هواياتهم وشغفه ، شخصياتهم وأحلامهم خلال حصصهم التدريسية  وذلك استناداً إلى أن الطفل عندما يتمكن من التعبير عن نفسه في هذا العمر سوف يكون قادراً على صنع شخصية قوية ومميزة عندما يكبر وسيكون مدركاً لما يريده بعد ذلك في الحياة.


موضوعات متعلقة: