رئيس مجلس الإدارة:
م.عمرو حجازي

المشرف العام:
إيمان حمدالله
السبت 21 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة: م.عمرو حجازي
المشرف العام: إيمان حمدالله
×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الأربعاء 3 نوفمبر 2021 | 7:31 مساءاً
كشف أنواع جديدة للبشر.. " جمجمة بودينسيس " وإعادة تصنيف أنواع البشر عبر العصور المختلفة
إنسان بودينسيس

كتب: صلاح أبوزيد

اكتشف مجموعة من العلماء بجامعة " وينيبيغ " الكندية جمجمة لنوع جديد من البشر القدامى فى قارة إفريقيا بالقرب من منطقة "بودو دار" الإثيوبية التى قد تعيد تصنيف أنواع البشر في العصور المختلفة ويمكننا من تسليط الضوء على العصور السحيقة .

يعتقد العلماء أن مثل هذا النوع هو سلف مباشر للإنسان الحديث وهو الأساس الذى نحن عليه الآن وأطلقوا على تلك الأنواع المكتشفة حديثاً اسم " إنسان بودينسيس" أو " إنسان هايدلبيرغ " الذي عاش فى " العصر البليستوسيني الأوسط " منذ حوالى أكثر من نص مليون سنة.

ذكرت عالمة الحفريات البشرية بجامعة وينيبيغ الكندية ورئيسة البعثة الدكتورة " ميريانا روكسانديك" إن الحديث عن التطور البشري خلال هذه الفترة الزمنية أصبح مستحيلاً بسبب الافتقار إلى المصطلحات المناسبة التى تعترف بالتنوع الجغرافي البشري.

إنسان هايدلبيرغ

قارن الباحثون في الدراسة ما بين الحفريات الموجودة من إفريقيا وأوراسيا التي تعود إلى فترة العصر الجليدي الأوسط وتبين أن هذه الحفريات إما "إنسان هايدلبيرغ" أو "إنسان روديسيا".

وعلى الرغم من ذلك أظهرت أدلة الحمض النووي الحديثة أن بعض الحفريات في أوروبا التي تم تحديدها على أنها "إنسان هايدلبيرغ" هي في الواقع "إنسان نياندرتال المبكر".

 حيث يملك إنسان " هايدلبرج"  جمجمة أكبر حجماً من الجمجمة البشرية إلا أن حجم مخ إنسان هايدلبرج يتراوح ما بين 1100 - 1400 سم3 أى أنه يتوافق مع متوسط حجم مخ الإنسان الحالي البالغ 1350 سم3 ويمتاز باستخدام متطور للأدوات ويبلغ طول إنسان هايدلبرج حوالى 2 متر بالمتوسط وله تكوين عضلى أكبر من الإنسان الحالي.

إنسان نياندرتال 

تظهر بعض النقوش والباقايا بصورة نظرية أنه ربما يكون أول نوع بشري يدفن موتاه حيث يظن بعض الخبراء بأن إنسان هايدلبيرغ مثله مثل " إنسان نياندرتال "  تمتع بقدرة بدائية على استخدام اللغة  ولم يتم العثور حتى الآنعلى أي مصنوعات متطورة أو أعمال فنية من صنعه لكن تم العثور على  أداة كانت تستخدم في الصبغ والتلوين في حفريات بجنوب فرنسا.

إتقان الصيد

 يعتقد العلماء أن إنسان " هايدلبيرغ " كان يعشق الصيد ويتفنن فى صيد فرائسة حيث تمكن الباحثون من العثور على آثار لعظام غزلان وأفيال وخيول وجدت بالقرب من مستعمرات إنسان " هايدلبيرغ" ويظهر من دراسة تلك الآثار أنها ذبحت وقطعت  والغريب أن بعضها لحيوانات عملاقة مثل الأسد الأوروبى والماموث الذى كان  يزن 700 كيلو وأكثر حيث كانت تجوب تلك الحيوانات القارة الأوروبية خلال تلك الحقبة.

كما تمكنت البعثة من العثور على رماح خشبية تعود إلى نصف مليون سنة شمال المانيا يعتقد بأنها صنعت  بواسطة " إنسان هايدلبيرغ"  مع مجموعة من الأسلحة المعدة للرمي كالرماح وهو على الغالب أمر متعلق بالأساليب المعتمدة في الصيد أكثر من علاقته بالقدرات والتقنيات المتوفرة.

جمجمة قلبت الموازين

أثار الإكتشاف الجديد الجدل فى إعادة هيكلة وتصنيف الأنواع حيث ان تلك الحفريات الإفريقية لا تعود إلى "إنسان هايدلبيرغ" أو"إنسان روديسيا" وأوجدت نوع آخر ظهر على الساحة من جديد.

وذكر الباحثون في تحليلهم الجديد أن الجمجمة لا تنتمي إلى إنسان هايدلبيرغ أو إنسان روديسيا لكنها نوع جديد تماماً واحتفالاً بالموقع الذي تم اكتشاف الجمجمة فيه أطلق الباحثون على النوع اسم " إنسان بودينسيس".

إنسان بودينسيس

ويعتقد الباحثون أن "إنسان بودينسيس" يمتاز بالعديد من المواصفات التى تميزة عن غيره حيث أنه :  

يمتلك جسماً قصيراً ممتلئا يتكيف للحفاظ على الحرارة في المناخات الباردة.

طول الذكور حوالي 5 أقدام و9 بوصات ووزنهم حوالي 63 كيلو.

بينما بلغ متوسط الإناث 5 أقدام و2 بوصات  وحوالي 50 كيلو.

وانقرضت هذه الأنواع منذ حوالي 200 ألف عام  قبل زمن طويل من هجرة الإنسان الحديث من إفريقيا. ومن الآن فصاعداً، سيتم تصنيف معظم البشر من العصر "البليستوسيني الأوسط" من إفريقيا وبعضهم من جنوب شرقي أوروبا على أنهم من نوع من "إنسان بودينسيس"، بينما سيتم إعادة تصنيف العديد من البشر من جنوب شرقي آسيا على أنهم "إنسان نياندرتال".


موضوعات متعلقة: