×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الإثنين 18 أكتوبر 2021 | 8:01 مساءاً
من 30ألف سنة.. نقوش فضائية تتنبأ بحياتنا الان.. كهف " تاسيلى " أقدم لغز بشرى فى التاريخ
كهف تاسيلى

كتب: صلاح أبوزيد

كهوف " تاسيلى " الجزائرية التى تقع فى قلب صحراء " جانت " في الجنوب الشرقي لدولة الجزائر عبارة عن مجموعة من تشكيلات الصخور البركانية والرملية الغريبة الشكل تتواجد فيها مجموعة من النقوش تُصوّر الحاضر الذى نعيشه بالتفصيل إلى الحد الذي جعل العالم بأكمله يسأل كيف أن خيال هؤلاء السكان القدامى رسم ما المستقبل البعيد ؟

الرحالة الفرنسى

اكتشاف الرحالة الفرنسي " برينان " كهوف " تاسيلى "  في عام 1938 حيث تعد من أهم الاكتشافات الأثرية في العصر الحديث .

قام  " برينان " برحلة قطع خلالها الحدود الجزائرية الليبية لفت انتباهه مجموعة من الكهوف تقع فى قلب صحراء " جانت " في الجنوب الشرقي لدولة الجزائر.

ونظراً لتعلقه الشديد بالإكتشافات والتجول والترحال أثارت تلك الكهوف فضوله لاكتشافها فوجد بداخلها مجموهة من النقوش والرسوم الغريبة لمخلوقات بشرية تطير في السماء مرتدية ما يشبه أجهزة الطيران وسفن ورواد فضاء بالإضافة إلى مجموعة من الرجال والنساء يرتدون ثياباً حديثة عصرية.

 والغريب فى الأمر أنه عثر على رسومات لرجال يرتدون معدات رياضة لممارسة الغطس وبعض صور الآلهة القديمة ومجموعة من صور الحيوانات منهم المألوف والغريب .

الإكتشاف المعجزة

جلب هذا الإكتشاف ضجة كبيرة وخاصةً لعلماء الآثار من جميع أنحاء العالم فتوافد إلى الجزائر مجمعة من كبار علماء الآثار  لدراسة وتحليل تلك النقوش العجيبة.

ويعتبر " هنري لوت " العالم الفرنسي المختص بتاريخ الشعوب أشهر من زار الجزائر فى عام 1956وبرفقته عدد كبير من علماء الآثار والجيولوجيا حيث قام بإلتقاط العديد من الصور والمسح الذري وتوصل إلى مجموعة من النتائج جعلت هذه الكهوف من أهم الآثار المكتشفة فى العصر الحديث.

إكتشافات يعجز العقل عن تصديقها

 أجمع العلماء على أن عُمر تلك النقوش يتجاوز ال 30 ألف عام وأكد فريق البحث أن تلك النقوش أصلية وغير مزيفة.

دارت العديد من الاسئلة بين العلماء والرواد فى جميع أنحاء العالم حول ذلك الإكتشاف المذهل من أين جاء البشر الذين رسموا هذه النقوش الغريبة؟ وما تفسير تلك الرسومات؟ ولماذا يظهر بعضها وكأنه يصور مشاهد من حياتنا في العصر الحاضر؟ هل كان الإنسان في هذا الوقت المبكر للغاية من تاريخ البشرية قادراً على إنتاج رسوم ونقوش بهذه الدقة ؟

نظريات تفسر النقوش

ظهرت مجمعة من النظريات التى تحاول جاهدة لتفسير تلك النقوش ومنها:

نظرية " الفضائيين القدامى " التي تزعم قيام كائنات ذكية من خارج كوكب الأرض بزيارة الأرض في العصور القديمة فترات ما قبل التاريخ  وقامت بالتواصل مع البشر القدامى.

ويشير أنصار هذه الفرضية إلى أن تلك الاتصالات كان لها الأثر الأكبر في تطور الثقافات البشرية والتقنيات المستعملة خصوصاً أن بعض الآثار والرسوم المشابهة قد عثر عليها في أماكن وحضارات مختلفة على مر العصور في كوكب الأرض.

بينما ظهرت نظرية أخرى تشكك فى " نظرية الفضائيين " تقول إن تلك الرسوم تعود إلى سكان قارة " أتلانتس الضائعة "  التي ذكرت لأول مرة على لسان الفيلسوف " أفلاطون " وقال إن الكهنة أخبروه بما حدثهم به أجدادهم عن قارة عظيمة خلف جبل طارق " أفريقيا " لكنها اختفت لسبب ما قد يكون بسبب الغرق أوكارثة بيئية أو بسبب الحروب.

وتوجد النظير الثالثة المخالفة للنظريتين السابقتين التى نسبت النقوش إلى حضارة قديمة جداً  كانت بالفعل موجودة في تلك المنطقة وقد وصلت من التقدم والتطور إلى درجة كبيرة وأختفت نتيجة حادثة لا يعلم عنها أحد.

وتم وضع ال 3 نظريات دون التوصل إلى حقيقة نقوش ورسوم كهوف " تاسيلي " التي سجلتها منظمة " اليونسكو " عام 1982 في قائمة التراث العالمي كإرث حضاري.


موضوعات متعلقة: