×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الجمعة 15 أكتوبر 2021 | 5:47 مساءاً
هُمش بسبب الإفلاس ولقب بـ "الرجل الآلي".. من هو شولتز الذي يستعد لقيادة ألمانيا ؟
أولاف شولتز

كتب: محمد هشام

بعد أقل من شهر على رحيل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن قيادة بلادها، بعدما أمضت 16 عاما على رأس الحكم، ولقبت خلالها بـ "المرأة الحديدية"، تترقب الأوساط الألمانية والعالمية مصير البلاد، ومن يستطيع أن يمسك بذمام القيادة، وسط صعود لافت لمرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي أولاف شولتز، والذي بات قاب قوسين أو أدنى من خلافة ميركل.

وعلى الرغم من أن مرشح حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي، الذي كانت تمثله ميركل، أرمين لاشيت كان المرشح الأبرز لخلافتها، إلا أن الأسابيع الأخيرة شهدت تغييرات كبيرة في المشهد السياسي الألماني، وصعود شولتز بشكل لافت، ليتمكن حزبه من الفوز بالانتخابات التشريعية التي جرت الشهر الفائت، ويصبح له الأفضلية في قيادة البلاد.

 

التوصل لائتلاف حكومي 

 بعد قرابة الشهر على الانتخابات التشريعية التي أُجريت، أعلنت أحزاب الاشتراكيون الديمقراطيون والخضر والديمقراطيون الأحرار في ألمانيا، التوصل لاتفاق مبدئي على تشكيل حكومة جديدة تقود البلاد.

جاء ذلك على لسان أولاف شولتز مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي لمنصب المستشار، والذي تمكن حزبه الشهر الماضي من حصد المركز الأول في الانتخابات التشريعية ، حيث قال إنه عقب جولة مباحثات "استكشافية" بين ممثلي الأحزاب الثلاثة، جرى الاتفاق على الدخول في محادثات رسمية لتشكيل ائتلاف حكومي.

ووصف شولتز الساعي لخلافة ميركل على رأس الحكم في ألمانيا، محادثات الجمعة بـ"البناءة"، موضحا أنه تم التوصل لخارطة طريق لمحادثات تشكيل الائتلاف.

 

محامي اختصاصي في قانون العمل

أولاف شولتز الذي يبدو قاب قوسين أو أدنى من قيادة ألمانيا، خاصة مع الاتفاق الذي جرى لتشكيل ائتلاف حكومي، ولد في أوسنابروك في 14 يونيو 1958 وانضم إلى الحزب الاشتراكي الديموقراطي في سن 17، ومن المعروف عنه أنه يميل أكثر إلى الأفكار اليسارية للحزب.

شولتز الذي انتخب نائبا في عام 1998، وعمل كمحامي اختصاصي في قانون العمل، تولى الأمين العام للحزب في الفترة (2002-2004)، قبل أن يترك منصبه بعد سلسلة من الاخفاقات الانتخابية، في عام 2004، قبل أن يتولى في العام 2007 وزارة العمل.

 

علاقة متغيرة مع ميركل

المحامي الذي يستعد بشكل كبير لخلافة ميركل حال نجاحه في تشكيل الحكومة الجديدة بالأغلبية المطلوبة، جمعته علاقة متغيرة مع المستشارة السابقة أنجيلا ميركل، حيث كانت تربطه علاقة قائمة على الثقة معها، وهو ما بدى جليا خلال دعمها العلني له عام 2017 بعد الاحتجاجات العنيفة في قمة مجموعة العشرين في هامبورغ.

وعلى الرغم من أن العلاقة كانت جيدة خلال السنوات الماضية، إلا أنها مؤخرا تعرضت للاضطراب، لاسيما بعدما اضطرت المستشارة في نهاية الحملة الانتخابية لحزبها "الاتحاد المسيحي الديمقراطي"، إلى التحدث عن "الاختلاف الضخم" بينها وبينه، في محاولة لمساعدة مرشح حزبها لاشيت على الفوز، في ظل تراجع أسهمه.

 

الرجل الآلي

نجح شولتز في التفوق على منافسه المحافظ أرمين لاشيت الذي كان الأوفر حظا لتشكيل الحكومة وخلافة ميركل في منصب المستشار، وذلك من خلال محاولة الظهور في مظهر الوحيد القادر على خلافة ميركل من خلال تقليد المستشارة حتى في الإيماءات، والاستفادة من نقاط ضعف خصومه وأخطائهم.

الرئيس السابق لبلدية هامبورغ والذي يتعرض بشكل مستمر لسخرية الناس،  بسبب ملامحه الصارمة وخطبه التي يلقيها بنبرة آلية أكسبته لقب "شولتزومات" وكذلك "الرجل الآلي"، تمكن بفضل هدوئه وملامحه الحادة في وضع نفسه وحزبه الذي كان تفوقه أمرا مفاجئا، بموقع الصدارة في الانتخابات التشريعية التي جرت الشهر الفائت.

 

كورونا طوق النجاة

تعرض شولتز الذي تولى منصب وزير المال في عام 2018، لحالة من التهميش داخل حزبه، والتي وصلت في عام 2019، إلى أن فضّل الناشطون داخل الحزب، أن يقوده ثنائي غير معروف نسبيا لكنهم يميلون إلى اليسار.

وجاءت جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" التي ضربت العالم مع مطلع العام الماضي، لتشكل طوق نجاة لسمعة ومستقبل صاحب الـ 63 عاما، حيث كسب تعاطف وتأييد الكثيرين، خاصة وأنه خرج عن بنود الميزانية، وفتح المجال أمام "الإنفاق السخي"، قبل أن يحقق حزبه النصر في الانتخابات التشريعية الأخيرة، ويبدأ في مشاورات تشكيل الحكومة انتظارا للحصول على الأغلبية المطلوبة.


موضوعات متعلقة: