×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الخميس 16 سبتمبر 2021 | 10:43 صباحاً
حدث ليلاً.. مجلس الأمن يصدر بيانا بشأن سد النهضة ومصر والسودان ترحبان
سد النهضة الإثيوبي

كتب: محمد هشام

في الوقت الذي تشهد مفاوضات سد النهضة بين مصر والسودان وإثيوبيا حالة من الجمود منذ تعثر جولة التفاوض الأخيرة في أبريل الماضي، أصدر مجلس الأمن الدولي مساء أمس الأربعاء، بيانا رئاسيا بشأن التطورات الخاصة بالقضية التي تهدد الأمن والسلم في منطقة القرن الأفريقي.

أزمة سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق، وترفض حتى اليوم التفاوض بجدية تفضي للتوصل لاتفاق بشأن قواعد ملء وتشغيل السد، وواصلت انتهاك اتفاقية إعلان المبادئ الموقعة في 2015، من خلال المضي قدما في عملية الملء الثاني دون اتفاق قانوني ملزم بين الدول الثلاث.

البيان الصادر عن مجلس الأمن، يكشف أهمية العودة لطاولة المفاوضات واحترام الاتفاقيات الموقعة بين الدول الثلاث من أجل التوصل لحل يحقق مصالح الجميع، ويجنب المنطقة الدخول في صراعات ونزاعات.

 

العودة لطاولة المفاوضات

أصدر مجلس الأمن، أمس الأربعاء، بيانا رئاسيا ، شهد عدة نقاط محددة وهامة، والتي جاء في مقدمتها دعوة أطراف أزمة سد النهضة الإثيوبي الثلاث للعودة إلى استئناف المفاوضات برعاية الاتحاد الإفريقي.

وذكر البيان الرئاسي للمجلس الدولي، أن "مجلس الأمن ليس جهة الاختصاص في النزاعات الفنية والإدارية حول مصادر المياه والأنهار"، داعيا أطراف النزاع  إلى استئناف المفاوضات بشكل عاجل، ومشددا في الوقت ذاته على ضرورة العودة إلى اتفاق المبادئ الموقع في 2015.

 ووفقا لمصادر مطلعة من داخل المجلس، فقد تم الموافقة على البيان الرئاسي الذي أصدره مجلس الأمن وقدمته تونس في وقت سابق، بالإجماع، حيث دعا للتفاوض في فترة زمنية معينة وبحضور مراقبين يتم دعوتهم عن طريق الدول الثلاث.

 

الخارجية ترحب

في أول رد فعل على البيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن الدولي، أعلنت وزارة الخارجية ترحيبها ببيان مجلس الأمن الدولي حول سد النهضة الإثيوبي، مشيرة إلى أنه يمثل دفعة للجهود المبذولة من أجل إنجاح المسار التفاوضي الإفريقي.

وخلال بيان رسمي، قالت وزارة الخارجية: "جمهورية مصر العربية ترحب بالبيان الرئاسي الصادر اليوم 15 سبتمبر 2021 عن مجلس الأمن، في إطار مسؤولياته عن حفظ السلم والأمن الدوليين، والذي شجع مصر وإثيوبيا والسودان على استئناف المفاوضات بشأن سد النهضة في إطار المسار التفاوضي الذي يقوده رئيس الاتحاد الإفريقي، بغرض الانتهاء سريعا من صياغة نص اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة، وذلك في إطار زمني معقول".

وتابع البيان: "شجع المراقبين الذين سبقت مشاركتهم في الاجتماعات التفاوضية التي عقدت تحت رعاية الاتحاد الإفريقي، وأي مراقبين آخرين تتوافق عليهم الدول الثلاث، على مواصلة دعم مسار المفاوضات بشكل نشط بغرض تيسير تسوية المسائل الفنية والقانونية أو أية مسائل أخرى عالقة".

وأضافت الخارجية: "صدور هذا البيان الرئاسي عن مجلس الأمن يأتي تأكيدا للأهمية الخاصة التي يوليها أعضاء مجلس الأمن لقضية سد النهضة، وإدراكا لأهمية احتواء تداعياتها السلبية على الأمن والسلم الدوليين، ولمسؤوليتهم عن تدارك أي تدهور في الأوضاع ناجم عن عدم إيلاء العناية اللازمة لها".

واختتم بيان الخارجية بالقول: "مصر تؤكد أن البيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن حول سد النهضة، وعلى ضوء طبيعته الإلزامية، يمثل دفعة هامة للجهود المبذولة من أجل إنجاح المسار الإفريقي التفاوضي، وهو ما يفرض على إثيوبيا الانخراط بجدية وبإرادة سياسية صادقة بهدف التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة على النحو الوارد في البيان الرئاسي لمجلس الأمن".

 

السودان يتطلع

في الوقت الذي أعربت مصر ترحيبها بالبيان الصادر عن مجلس الأمن، وأملها في أن يدفع إثيوبيا للتفاوض بشكل جدي يفضي للتوصل إلى اتفاق قانوني ملزم بين الدول الثلاث، أكد السودان تطلعه لأن يساعد البيان في دفع المسار التفاوضي.

وفي بيان رسمي، أعربت الخارجية السودانية عن أملها في أن يدفع بيان مجلس الأمن الأخير، الأطراف الثلاثة إلى استئناف التفاوض حول سد النهضة في أقرب وقت.

وأعرب السودان عن تطلعه للمضي قدما في مفاوضات جادة تفضي لتحقيق اتفاق قانوني ملزم، يحقق مصالح الدول الثلاث.

 

 


موضوعات متعلقة: