×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الإثنين 26 يوليو 2021 | 8:18 مساءاً
تميزت أفلامه بالأدوار المركبة واختلف مع أحمد زكي.. محمد خان ولماذا أنهى الزعيم التعاون معه؟
محمد خان

كتب: نورا سعيد

ترك بصمته الحية بأفلامه، منح السينما المصرية لمسة واقعية وحبكة درامية جعلته من أفضل المخرجين، بدأها بـ " ضربة شمس" وأنهى مسيرته الفنية بـ " زحمة الصيف"، ارتبط اسمه بأفضل 100 فيلم في السينما المصرية، ونال الجنسية المصرية بقرار رئاسي في 19 مارس 2014، ورغم الإنجازات التي حققها في  السينما إلا أن كواليس أعماله شهدت خلافات مع مختلف النجوم والفنانين.

صار ضمن أبرز مخرجي السينما الواقعية في نهايات السبعينيات وطوال الثمانينات، وبالقدر الذي اتسمت أعماله فيه بالدقة، رأي البعض أنه ديكتاتوري من الدرجة الأولى، وهو المخرج السينمائي البارع " محمد خان" الذي تمر علينا ذكرى وفاته الخامسة.

أفلام محمد خان التي جعلته حريف السينما الواقعية | احكي

وُلد محمد خان يوم 26 أكتوبر لعام 1942، وهو مخرج سينمائي بريطاني، ويُذكر أن والده ينتمي لأصول باكستانية، أما والدته فهي ذات أصول مصرية، التحق خان بالمعهد السينمائي واستمرت دراسته في إنجلترا لمدة 7 أعوام، وأنهى دراسته عام 1963، وبعدها قرر العودة إلى مصر.

وبدأ حياته المهنية في شركة فيلمنتاج "الشركة العامة للإنتاج السينمائي العربي"، تحت إدارة المخرج صلاح أبو سيف ، وعمل لمدة عام واحد بقسم القراءة والسيناريو مع رأفت الميهي و مصطفى محرم و أحمد راشد و هاشم النحاس .

وبعدها قرر أن يخوض تجربة أخرى بالسفر إلى لبنان، وعمل كمساعد مخرج مع يوسف معلوف ووديع فارس وكوستا وفاروق عجرمة.

محمد خان من أهم مخرجي جيله وقدّم مع أحمد زكي 6 أفلام.. وهذه حقيقة زواجه  السري

وبعد مرور عامين قرر أن يعود لإنجلترا، وأحدثت حرب 1967 تغييرًا في حياته، قام محمد خان بإنشاء دار نشر وأصدر كتابين، حيث كان الكتاب الأول عن السينما المصرية، وهذا بالإضافة إلى مقالاته السينمائية، وفي نهاية الامر عاد إلى مصر عام 1977، وأخرج 24 فيلمًا، وبدا مشواره بفيلم " نور الشريف".

وعن حياته الشخصية تزوج من وسام سليمان كاتبة السيناريو لفيلميه بنات وسط البلد و في شقة مصر الجديدة، ورُزق ابنته " نادين خان" التي تعمل في مجال الإخراج السينمائي

وامتلأ مشوار محمد خان المكلل بالنجاح بالخلافات مع النجوم وأبرزهم النمر الأسود " أحمد زكي"، والفنان " عادل إمام"، والسندريلا " سعاد حسني".

وكشف محمد خان عن تفاصيل خلافه مع أحمد زكي في  لقاء له مع الإعلامية " منى الشاذلي، مشيرًا إلى أن بطولة فيلم الحريف كانت في بداية الأمر لأحمد زكي، ولكن بسبب الخلافات تم استبداله ومُنحت البطولة لـ "عادل إمام"، وبسبب قلة الإيرادات التي حققها الفيلم قرر إمام عدم التعاون معه مرة أخرى.

فى ذكرى رحيل محمد خان.. اعرف كواليس عمله مع أحمد زكى فى فيلم أيام السادات  "فيديو" - اليوم السابع

قائلًا: "أحمدزكي لا يُعوض، إحنا كنا أصحاب جدا، ومشاكسين جدا، وبنتخانق كتير جدا، لكن مكنش في بينا ضرب ولا حاجة، ودايما كان الحب بينا، أيام فيلم (الحريف) أحمد كان أصغر سنا ووشه سمح، وأنا كنت عايز أخشب الوش، قلت له أنا عايز يبقى عندك شنب وشعر كنيش، عملنا السيناريو لواحد بيلعب كورة شراب واسمه (سعيد الحافي)، أحمد عاندني وجالي حالق شعره خالص، فأنا اتغظت جدا، والفيلم كان إنتاجي أنا وعاطف الطيب وبشير الديك، فقررنا نغيّره وجبنا عادل إمام، بعدها روحت لأحمد زكي البيت وقلت له إحنا جبنا عادل إمام.. شتمني.. واتعمل الفيلم من غيره وكان تجربة خاصة جدا"، والمفارقة أن الفيلم لم يحقق إيرادات، وهذا ما أزعج الزعيم لأنه اعتاد على تصدر الشباك، فقرر عدم التعاون مع خان مرة أخرى، خاصةً أن زكي قدّم في نفس التوقيت فيلمه "النمر الأسود" الذي حقق إيرادات عالية في السينما.

هل تسبب "خان" في خراب بيت أحمد زكي بسبب "السادات"؟

وعن خلاف آخر نشب بين محمد خان وأحمد زكي، ذكر خان أن فيلم " السادات" 2001 شهد خلافات عنيدة بينه وبين أحمد زكي،  موضحًا أن أحمد زكي كان المنتج للفيلم.

وقال خان : "كان فيه مشاكل بيني وبينه لأنه كان منتج الفيلم، وكان دايما بيتكلم طول الوقت عن  المصاريف، وهو كان عصبي شوية، وأنا عصبي، فالعملية مامشيتش، ووصلت الأمور بيننا لأني وقفت التصوير، وسافرت أسبوعين ولما رجعت كملت".

وأضاف خان أن فيلم السادات كان حلمًا مشتركًا بينه وبين أحمد زكي، لافتًا إلى أن أحمد زكي أراد ان يستبدله ولجأ لأخرين من أجل استكمال الفيلم لكن الأمر لم يجدي نفعًا، فقرر أن يصالحه حتى يستكمل الفيلم، مصرحًا: " زكي لجأ لآخرين عشان يعملوه، لكن العملية منفعتش ورجعلي وجالي البيت ومعاه منتج صديق عشان يصالحنا.. كان فيه صبيانية شوية ما بينا".

مسدس وقبلة لزوجته وسكين.. كواليس خناقات محمد خان وأحمد زكي

وخلاف آخر مع الامبراطور " أحمد زكي"، أفصح عنه الناقد الفني " طارق الشناوي"، وأفاد بأن الخلاف هذه المرة كان بسبب فيلم " أحلام هند وكاميليا"، قائلًا أن أحمد زكي شعر أن  مساحة دوره أقل من مساحة دور نجلاء فتحي وعايدة رياض، وأزعجه هذا الأمر فقرر مناقشته مع خان المخرج، إلا أن النقاش احتد بينهما، وتطور إلى محاولة الاعتداء على المخرج بالسكين، ولكن تمت السيطرة على هذا الأمر.

محمد خان وطيف السندريلا | مدينة

وفي عام 2016، كشف خان عن خلاف مع سعاد حسني لم يدم طويلًا، وكان ذلك أثناء تصوير فيلم موعد على العشاء عام 1981 الذي كانت تقوم سعاد ببطولته، قائلًا:

"كان عندها عادة إنها بتحفظ السيناريو كاملا، وأنا من أنواع المخرجين اللي بغيّر حاجات أثناء التصوير، وكان فيه مشهد لها مع أحمد زكي بعد أول يوم جواز إنها بتدلعه وهو قاعد على السفرة، ولكني أردت تغييره وروحت شرحت المطلوب إن هيكون بينهما لوح زجاج لإظهار رومانسية بطريقة أخرى".

وتابع خان: " قالتلي اعمله بالطريقتين المكتوب واللي إنت عايزه، وأنا طبعا كان دمي حامي وقمت عملت الطريقة اللي أنا عايزها الأول، وروحت قعدت في أوضتي لحد ما يجهزوا إضاءة الطريقة التانية".

وأضاف خان: " بعد شوية خبط على الباب ودخلت عليّا فقلت لها: يا مدام سعاد أنا مش عيل صغير وهعمل المشهد بطريقة واحدة بس وعيب تكسفيني قدام الناس، هي تفهمت ده وخدتني من إيدي وطلعت بره وقامت مطفية النور ومعملناش بالفعل الطريقة المكتوبة ووقفت معايا، ومن لحظتها علاقتنا بقت ممتازة حتى آخر أيامها".


موضوعات متعلقة:
أحدث الموضوعات