×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
السبت 24 يوليو 2021 | 8:10 مساءاً
تعددت مسمياتها بحلول الأعياد وصارت كنز ثمين لدى الأطفال.. أصل العيدية في التاريخ
أصل العيدية

كتب: نورا سعيد

قد تختلف مظاهر الاحتفال بين دولة وأخرى، ولكن توجد تشابهات كثيرة رغم تنوع طقوس الاحتفال بالأعياد مثل عيد الفطر وعيد الأضحى المبارك، ومن أبرز التشابهات في الأعياد هو الكنز الثمين الذي يحظى به الأطفال ويفرحهم طوال أيام العيد، ويُعرف اسم هذا الكنز بـ "العيدية".

كيف كانت مظاهر احتفالات عيد الفطر في العصور الإسلامية المختلفة؟ - بوابة  الشروق - نسخة الموبايل

هذا الأمر الذي عُرف منذ قديم الأزل، ورغم مرور السنوات العديدة إلا أنه لم يختفى ولكن اختلف المسمى من عصر لأخر، واختلفت طريقة إهدائه وتعددت مسمياته بحلول الأعياد، وهنا سنلقى نظرة سريعة على ما ذُكر بالمصادر حول ظهور " العيدية" ومسمياتها  في العصور المختلفة.

تباينت المصادر حول بداية ظهور " العيدية"، ولكن بعضها اتفق على أن أول ظهور للعيدية يرجع إلى العصر الفاطمي، وتفيد المصادر بأن العيدية كان لها مسميات كثيرة ومنها " الرسوم" و "التوسعة"، ولم تكن مقتصرة على الأطفال كما هو الآن,

ولكنها كانت عبارة عن نقود هائلة وثياب  يتم توزيعها على الشعب بحلول الأعياد وبالأخص عيد الفطر، حيث كان يحرص الامراء في العصر الفاطمي على تقديم العيدية للأطفال على هيئة دنانير ذهبية، بالإضافة إلى توزيع الهدايا الكثيرة والمتنوعة التي تبث البهجة في نفوسهم.

طقوس العيد في تاريخ مصر.. توزيع الكعك في الدولة الطولونية.. العيدية في  العصر المملوكي.. وإطلاق المدافع في "العثماني" - بوابة فيتو

وذكر مؤرخو العصر الفاطمي، كالوزير عزّ الملك المسبحي، وتقيّ الدين المقريزي، تفصيلاً لطقوس ومظاهر احتفال الخلفاء الفاطميين بالأعياد، وأشاروا ان من ضمن مظاهر الاحتفال " العيدية"  التي ظهرت آنذاك لأوّل مرة كهبة مستقلة عن سائر العبادات.

وأفادت المصادر أن بدايتها كانت مع بداية عهد الخليفة "المعزّ لدين الله الفاطميّ"،  ووالسبب خلف ذلك بحسب ما ذكرت المصادر " أن المعز لدين الله الفاطمي أراد أن يستميل أفئدة المصريين في مبتدئ حكم دولته لبلادهم؛ فكان يأمر بتوزيع الحلوى وإقامة الموائد، وتوزيع النقود، والهدايا، والكسوة، مع حلول كلّ عيد، على رجال الدولة وعامة الرعيّة، كما كان يهدي بنفسه دراهم فضيّة مخصصة للفقهاء والقرّاء والمؤذنين، مع انتهاء ختمة القرآن الكريم ليلة العيد".

امان: كأنك تعيش عصرهم.. فتاوى ترصد حياة المصريين والشوام في العصر المملوكي

وبالتوجه إلى عصر آخر، نصل إلى حقبة العصر المملوكي الذي اختلفت فيه مظاهر الاحتفال قليلًا، بالإضافة إلى اختلاف اسم العيدية وتحولها إلى " الجامكية"، وتسرد إحدى المصادر أنه أثناء تلك الفترة تراجعت مظاهر الاحتفال إلى حد ما وذلك في العهد الأيوبي.

وترجع هذه المصادر السبب على انشغالهم بالحروب الصليبيّة، وانشغال الدولة بالأمور الحربية والشئون العسكرية للبلاد،  ومع دخول عصر المماليك، واستقرار زمام الحكم في أيديهم ببلاد مصر والشام، عادت الطقوس الاحتفاليّة للازدهار مرة أخرى.

وأصبحت تُعرف العيدية في العصر المملوكي باسم "الجامكية"، وهي تعني " المال المخصص لشراء الملابس، وكانت تعطى على سبيل هدية من الحاكم، عند حلول عيد الفطر أو عيد الأضحى" وذلك بحسب ما ورد بالمصادر.

وفي العصر العثماني يُذكر أنها كانت توزع في هيئة الدنانير الذهبية و كانت تقدم على هيئة هدايا للأطفال  أيضًا.

ومع اختلاف الأزمان وتطور العصور، أصبحت تُعرف بالعيدية ربما نسبة لـ "العيد"، والآن اصبحت تقدر حسب الفئة العمرية والمكانة الاجتماعية.


موضوعات متعلقة:
أحدث الموضوعات