×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الجمعة 23 يوليو 2021 | 6:07 مساءاً
غيروا تاريخ مصر.. وقادوا ثورة باركها الشعب.. الضباط الأحرار وتفاصيل الاجتماعات بمنزل "عبد الناصر"
الضباط الاحرار

كتب: رحاب دعبس

قمنا بتطهير أنفسنا، وتولى أمرنا في داخل الجيش رجال نثق في قدرتهم وفي خلقهم وفي وطنيتهم، وأؤكد للشعب المصري أن الجيش اليوم كله أصبح يعمل لصالح المواطن، هذا كان جزء من البيان الذي ألقاه الرئيس الراحل محمد أنور السادات باعتباره مندوب قيادة ثورة 23 يوليو عام 1952 والتي قادها الضباط الأحرار الذين قاموا بتغيير المسار السياسي في مصر عن طريق الإطاحة بالملكية وإعلان الجمهورية في حركة باركها الشعب المصري بأكمله.

وفي الذكرى الـ 69 لثورة 23 يوليو التي أقيمت في عام 1952، يتذكر الشعب المصري الضباط الاحرار الذين قاموا بهذا العمل التاريخي وقادوا ثورة أطاحت بنظام سياسي بأكمله.

من هم الضباط الأحرار؟

حركة الضباط الاحرار عبارة عن نظام تم تأسيسه من قبل مجموعة من بعض ضباط الجيش المصري بقيادة محمد نجيب.

وهم أبرز رجال جمال عبد الناصر الرئيس الراحل، الذين حققوا تغييراً في تاريخ مص وقادوا ثورة يوليو عام 1952 التي أطاحت بالملكية وأعلنت الجمهورية.

وأعضاء التنظيم "الضباط الاحرار" هم:

سلاح المشاة: جمال عبد الناصر - عبد الحكيم عامر - يوسف صديق - محمد نجيب - مصطفى كمال صدقي.

سلاح الطيران: عبد المنعم عبد الرؤوف - عبد اللطيف البغدادي - حسن إبراهيم - جمال سالم.

سلاح المدفعية: كمال الدين حسين - صلاح سالم.

سلاح الإشارة: محمد أنور السادات - أمين شاكر.

سلاح المدرعات: حسين الشافعي - خالد محيي الدين.

سلاح الإمداد: مجدى حسنين.

كما ضم كل من: أحمد شوقي - حمدي عبيد - جمال حماد - وجيه أباظة - مصطفي كامل مراد - صبري القاضي.

وكانت حركة الضباط الأحرار عبارة عن تغيير سلمي في شكل النظام السياسي، وبارك الشعب خطوات القادة في هذه المرحلة لصالح الوطن وإعلاء كلمة الجمهورية بدلاً من الملكية.

انطلاق الثورة من منزل عبد الناصر

الضباط الأحرار هم رجال جمال عبد الناصر، الذي كان له دوراً كبيراً وهاماً في تأسيس التنظيم وتشكيل القيادة بمجموعة سرية كانت قادرة على تغيير واطاحة نظام سياسي ملكي لإعلاء كلمة الجمهورية وانهاء الفساد والاستبداد والظلم.

قاد عبد الناصر مجموعة سرية كانت تجتمع في منزله، حيث ظهرت الخلية الاولى في يوليو 1949، وأصبح الرئيس الراحل رئيساً للهيئة التأسيسية للضباط الأحرار.

أما في منزل جد "عبد الناصر" فكانت تُعقد أكثر الاجتماعات السرية برئاسة محمد نجيب، وهو المحطة التي انطلقت منها شرارة الثورة.

وبعد أن تم اكتشاف مجموعة كبيرة من الضباط الاحرار وكشف سرية الاجتماعات والمنشورات من قبل الملك فاروق وعناصر الأمن، تم تغيير الاماكن الخاصة بالاجتماعات.

وتم عقد أكثر من اجتماع في منزل خالد محي الدين بمصر الجديدة.

ساعة الثورة

في الوقت التي تم فيه إصدار أكثر من قرار بعدم التحرك وعرقلة الأسلحة، كانت هناك ساعة واحدة فقط تفصل إقامة الثورة ونجاحها.

فتحرك الضابط يوسف صديق بالخطأ مبكرا ساعة واحدة، واستطاع اقتحام مبنى قيادة الجيش واعتقال على من فيه من قيادات.

محمد نجيب أول رئيس جمهورية في مصر

فبعد قرابة العامين من النشاط السري لـ عبد الناصر من تجنيد الضباط ونشر المنشورات السرية انطلقت الثورة وأعلنت الجمهورية.

وتم إعلان إلغاء الملكية وتعيين محمد نجيب أول رئيس لجمهورية مصر العربية ومن ثم جمال عبد الناصر ثاني رئيس لمصر.


موضوعات متعلقة:
أحدث الموضوعات