×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الجمعة 23 يوليو 2021 | 11:42 صباحاً
هل نجحت إثيوبيا فعليا في الملء الثاني لبحيرة سد النهضة ؟
اثيوبيا والملء الثاني

كتب: محمد هشام

أطلت إثيوبيا على العالم في الخامس من يوليو الجاري لتعلن بدء عملية الملء الثاني لخزان بحيرة سد النهضة الذي تبنيه على النيل الأزرق، وذلك دون التوصل لاتفاق قانوني ملزم مع دولتي المصب، وفي مخالفة واضحة لاتفاقية إعلان المبادئ الموقعة في 2015 بين الدول الثلاث، في الوقت الذي كانت مصر والسودان تتحركان دوليا لإخطار العالم بخطورة الموقف على شعبي الدولتين.

مصر والسودان لجأتا إلى مجلس الأمن الدولي لعرض وشرح الموقف وتطورات القضية التي تهدد الأمن والسلم الإقليميين في منطقة القرن الإفريقي، بينما كانت إثيوبيا مستمرة في عملية الملء الثاني على الرغم من أنها حددت في وقت سابق الثاني والعشرين من يوليو الجاري كموعد لبدء الملء.

 

انتهاء الملء الثاني

أعلنت إثيوبيا في الـ 19 من يوليو الجاري إنتهائها من عملية الملء الثاني لخزان سد النهضة، دون الإفصاح عن كمية المياه التي تم تخزينها خلف السد، ووسط جدل كبير بشأن تلك الكمية.

الجدل جاء بعدما لم يستغرق الملء الثاني سوى أسبوعين، وذلك على الرغم من أن أديس أبابا كانت قد أعلنت في وقت سابق أن عملية الملء ستمتد لشهر أغسطس المقبل، خلال موسم الفيضان وهطول الأمطار.

وغرد رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أمس الخميس، مؤكدا أنه تم الانتهاء من عملية الملء الثاني لخزان السد، دون أن تلحق تلك العملية أي ضرر بدولتي المصب مصر والسودان.

 

تشغيل التوربينات

في الوقت الذي خزنت إثيوبيا خلال عملية الملء الأول العام الماضي نحو 5 مليارات متر مكعب من المياه، استهدفت أديس أبابا خلال المرحلة الثانية من الملء الأحادي تخزين 13.5 مليار متر مكعب من المياه، ليصل إجمالي المياه المخزنة إلى 18.5 مليار متر مكعب.

وزعم  وزير المياه الإثيوبي سيليشي بيكيلي أن بلاده نجحت في عملية الملء الثاني، وأن الكمية المخزنة قادرة على تشغيل توربينين لتوليد الكهرباء خلال الفترة المقبلة.

 

2 مليار

إثيوبيا التي كانت تأمل في الوصول إلى منسوب تعلية 595 مترا لتخزين 13.5 مليار متر مكعب خلال المرحلة الثانية من الملء، فشلت في تخزين كمية المياه التي تريدها وذلك ظهر جليا في محاولة المسؤولين الإثيوبيين عدم الإفصاح عن الكمية المخزنة.

ووفقا لما ذكره  الدكتور هاني رسلان مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، فقد فشلت إثيوبيا في عملية الملء الثاني، وذلك بعد الفشل في الوصول إلى منسوب التعلية المناسبة للممر الأوسط بالسد والذي كانت تقدره بنحو 595 متر.

وعبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" كتب رسلان: "إثيوبيا سحبت المعدات من الممر الأوسط وتوقفت عند ارتفاع 574 م بما يعنى أن إجمالى التخزين للملء الاول والثانى معا حوالى 7 مليار فقط، وبذلك يظل خيار التحرك العسكرى قائما إلى يونيو 2022".

 

3 مليار 

الدكتور عباس شراقي أستاذ الموارد المائية بجامعة القاهرة أكد في تصريحات تلفزيونية أن إثيوبيا فشلت في عملية الملء الثاني، حيث أن استمرار هطول الأمطار بكميات كبيرة، وارتفاع منسوب بحيرة سد النهضة جعلها تصل إلى منسوب الخرسانة الحالية 573 وحال دون اكمال عملية التعلية بالممر الأوسط للسد.

وأشار شراقي إلى أن إجمال ما تم تخزينه في السد 8 مليارات متر مكعب من المياه خلال عمليتي الملئ الأول والثاني، حيث لم يتم تخزين سوى 3 مليارات متر مكعب من المياه خلال المرحلة الثانية، وبالتالي فإن إثيوبيا فشلت في عملية الملء الثاني، حيث كانت تستهدف تخزين 13.5 مليار متر مكعب من المياه.


موضوعات متعلقة:
أحدث الموضوعات