×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
السبت 19 يونيو 2021 | 10:25 مساءاً
من حزلقوم ليوسف الرفاعى.. فى عيد ميلاده.. أحمد مكى فنان بطابع خاص جدا
أحمد مكى

كتب: سلمى الطماوي

يتمتع النجم أحمد مكى بشهره كبيرة جدا فهو اشتهر بشخصية الكبير أوى وحزلقوم وأتش دبور، فكل هذه الشخصيات خلقت له شعبية جماهيريه من الأطفال حتى الكبار.


ولا سيما شخصية يوسف الرفاعى الذى قدمها خلال السباق الرمضانى فى مسلسل "الاختيار2"، والتى لاقت إعجابا شديدا من قبل المتابعين، بسبب ظهوره المختلف وأدائه المتألق فى تجسيد دور ظابط فى قطاع الأمن الوطنى.

ويتزامن اليوم 19 يونيو عيد ميلاد النجم أحمد مكى، حيث ولد فى مثل هذا اليوم فى عام 1978، ويعد مكى من ألمع النجوم الذين ظهروا فى جيله.

وفى هذا التقرير نقدم لكم أبرز المواقف التى أثرت فى حياة أحمد مكى..

يتميز أحمد مكى بعدد من المواهب بداية من بداية من التمثيل ومرورًا بالغناء والتأليف وصولًا للإخراج، وهواية تربية الحمام، كما شهدت حياته منعطفات عدة، منذ صغره، كانت لها أثرًا بالغًا عليه.

وكانت بدايته الفنية من خلال مشاركته مع الزعيم عادل إمام فى فيلم "مرجان أحمد مرجان"، وحظى بشعبية كبيرة منذ عرضه، وحتى الآن حال طرح أى عمل فنى جديد.

وفى وقت سابق، روى مكى قصة فشلة فى أولى تجاربه الإخراجية، من خلال فيلم "الحاسة السابعة" للفنان أحمد الفيشاوي، حيث إن هذا العمل لم يحظَ بالدعاية الكبيرة، مُقارنة بالأعمال الأخرى التي كانت تُشارك في الموسم: "الفيلم طُرح على 21 نسخة، وأفلام أخرى طُرحت على أكثر من 70 نسخة.

وفى أحد الحورات التلفيزونية التى حل بها أحمد مكى، قال " أنه تعرض لفشل كبير بعد هذه التجربة، واليأس تملّك منه لبعض الوقت، لكنه اكتسب خبرات عدة، من هذه التجربة، أبرزها عدم تبرير الفشل، فضلًا عن إدراكه التام للحب الحقيقي من المُزيف: "عقب هذا الفيلم، جلست في بيتي لعامٍ كامل، ولم يدعمني ويُساندني سوى أصدقائي في المنطقة".

وأيضا لم يتوقف عند ذلك، ففى أبريل 2017 ، تعرض مكى لوعكة صحية كبيرة وابتعد عن الساحة الفنية، وقال فى حواره مع الإعلاميه منى الشاذلى، "أنا كان بقالي سنة تقريبًا عيان جدًا، كان عندي فيروس ضرب لي الكبد والطحال.. مكنتش حتى أقدر أشرب بق مية بسبب الطحال، وكنت في شبه كومة أول شهرين من المرض، عشان الكبد كان عملي خمول، كنت بانام من 18 لـ20 ساعة في اليوم.. خسيت فوق الـ30 كيلو وكنت شبه فاقد الأمل، الحمد لله على كل حال، أنا دلوقتي خفيت تمامًا ووزني زاد تاني، واتعلمت كتير جدًا في الرحلة دي.

وأضاف مكى أثناء الحوار، أنه اعتقد أنه أصيب بفيروس، بسبب تناوله المياه، من إحدى الزجاجات، عندما كان في تجمع رياضي"، مؤكدًا: "الدكتور معرفش شكلي أول ما دخلت عليه.. شكلي كان مختلف تمامًا.. قعدت على السرير سنة كاملة، وكأني حتة خشبة".

وأختتم حديثه قائلا: إن الدرس الأساسي الذي اكتسبته من محنة المرض، هو اعتيادك النعمة، سواء الصحة أو غيرها، وتعتبرها شيء اعتيادي، رغم أنك يجب أن توجه الشكر إلى الله بشكلٍ مستمر، بأنه رزقك بها فضلًا عن الحفاظ عليها".

 

 

 


موضوعات متعلقة: