×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الجمعة 18 يونيو 2021 | 6:51 مساءاً
بدأت بحصار براغ وانتهت بالتخلي عن بوهيميا.. " معركة كولين" التي سحقت القوات البروسية
من موقف قوة إلى هزيمة ساحقة.. " معركة كولين" وصمة العار في تاريخ فريدريك الثاني
بدأت بحصار براغ وانتهت بالتخلي عن بوهيميا.. " معركة كولين" التي سحقت القوات البروسية

كتب: نورا سعيد

اُدرجت بقائمة المعارك الضارية، حيث شهدت هزيمة ساحقة لحاكم بروسيا، اندلعت شرارة هذه الحرب بين الكونت  النمساوي " ليوبولد جوزيف فون داون"، وحاكم بروسيا الملك " فريدريك الثاني"، وكانت هذه الحرب ضمن تبعيات حرب السبع سنوات التي يُطلق عليها " معركة كولين" التي يعرفها البعض  ضمن حرب سيليزيا الثالثة.


في مثل هذا اليوم  18 يونيو عام 1757 دقت الساعة التي اشتعلت فيها نيران الحرب بين الطرفي، والتي أودت بحياة الالاف من الجانبين، ولكنها انتهت بهزيمة فريدريك الثاني ملك بروسيا، ويُذكر أن بروسيا حققت انتصارًا على النمسا وتمكنت من محاصرة براغ، ولكن في هذه الحرب انقلبت الموازين ليحالف الحظ النمساويين.

لا يتوفر وصف.

وبعدما حاصر الملك فريدريك الثاني براغ، حاول القائد النمساوي "فون داون" أن يسيطر على الوضع ويشتت القوات البروسية، وبالفعل تمكن من أن يجبر القوات البروسية على الانقسام من خلال توجيه القوات النمساوية.

ووفقًا لما ورد أن فريدريك اتخذ عدد هائل من جنوده لايقاف " فون دون" واعتقاله، ولكن فون داون  كان على دراية بأن القوات البروسية كانت أضعف من أن تحاصر براغ وتبقيه بعيدًا عن براغ لفترة أطول (أو لمحاربة الجيش النمساوي المعزز بحامية براغ) ، لذلك اتخذت قواته النمساوية مواقع دفاعية على التلال بالقرب من كولين.

مما دفع فريدريك إلى  مهاجمة النمساويين ، الذين كانوا ينتظرون في موقع دفاعي بقوة قوامها 35.160 مشاة و 18630 ​​من سلاح الفرسان و 154 بندقية، وهنا كان النمساويون في موقف قوة وذلك لسيطرتهم على التلال القريبة من كولين.

واعتمدت خطة فريدريك على إحاطة الجناح اليميني النمساوي بمعظم جيشه، على طول الخطوط النمساوية (الجناح الأيمن البروسي والوسط) احتفظ بقوات كافية فقط لإخفاء التركيز على الجناح الأيسر البروسي، وكان من المتوقع أن القوة الرئيسية البروسية  تتجه يمينًا نحو النمساويين لمهاجمة جناحهم الأيمن، بالإضافة إلى استمرار القوات البروسية في إلحاق هزيمة الجناح اليميني النمساوي ، وبالتالي ستحسم المعركة.

معركة كولين - المعرفة

حولت القوة الرئيسية لفريدريك نحو النمساويين مبكرًا وهاجمت مواقعهم الدفاعية في الأمام بدلاً من الالتفاف عليهم، وبدلًا من أن يقوي هذا القوات البروسية وضعهم في موقف ضعف، وذلك لأن المشاة الكرواتي النمساوي الخفيف"Grenzers"لعب  دورًا مهمًا في هذا ؛ حيث نجح في تشتيت القوات البروسية التي هاجمت النمساويين.

وحينها تخبطت الأعمدة البروسية المفككة في سلسلة من الهجمات غير المنسقة ، كل منها ضد أعداد متفوقة، وبعد ساعات دانت في القتال، كان البروسيون مرتبكين وقوات داون كانت تدفعهم للعودة.

حتى تقهقرت القوات البروسية وتراجعت بعدما فقدوا عدد كبير منهم، حيث تراوحت خسائرهم   14000 ما بين جرحي وقتلي، وتمكن الجنرال "فريدريش بوجيسلاف فون تاوينتزيان" من تغطية تراجع القوات البروسية التي هُزمت وذلك عن طريق كتيبة الحرس الأولى.

Battaglia di Novara (1849) - Wikiwand

وتم إجبار فريدريك الثاني  على التخلي عن مسيرته المقصودة في فيينا ، ورفع حصاره على براغ ، والعودة إلى ليتوميتس، تبعهم النمساويون ، مدعومون بـ 48.000 جندي في براغ ، وقوامهم 100.000 جندي ، وأسقطوا الأمير أوغست فيلهلم من بروسيا، وذلك بالإضافة إلى التخلي عن بوهيميا، بحسب ما ذُكر عن المصادر يُقال أن عدد الخسائر التي تضمنت قتلى وجرحي بلغت نحو 8000 رجلًا.

 


موضوعات متعلقة: