علماء يتوصلون إلى خطة لحل مشكلة تغير المناخ

صورة ارشيفية
الكشف عن خطة جديدة تهدف الى إنقاذ الأرض من التغير المناخي عن طريق العمل إعادة تجميد المنطقة القطبية الشمالية، بعد امتصاص ثاني أكسيد الكربون من الهواء وعكس ضوء الشمس مرة أخرى إلى الفضاء.
 
أشارت الصحيفة إلى أن جامعة "كامبريدج" تقوم ببناء مركز جديد جذري مصمم لاستكشاف الطرق المحتملة لمكافحة تغير المناخ من خلال مخططات جذرية للهندسة الجيولوجية المصممة لمعالجة آثار تغير المناخ مباشرة. 

ومن بين هذه المخططات التي يجري النظر فيها رش الملح في السحب لجعلها تعكس مزيدًا من أشعة الشمس الحارقة إلى الفضاء، والعمل على استخراج ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي لاستخدامه كوقود، أو تسميد المحيط للحصول على المزيد من الغاز الذي تستهلكه البحار.

وجاء التخطيط لذلك استجابة للمخاوف المتزايدة من تغير المناخ والمطالبة بالعمل على تقليل الغازات الضارة إلى الحد الأدنى، لتجنب حدوث تغييرات كارثية لا رجعة فيها على مناخ الأرض، وستكون مهمة مركز إصلاح المناخ هي "حل مشكلة المناخ" بحسب ما قالته إميلي شوكيبرج، عالمة المناخ بجامعة كامبريدج.

وأضافت عالمة المناخ أن هذا المركز سيكون المركز الأول من نوعه في العالم الذي يركز حصريًا على الحد من انبعاثات الكربون واختبار مفاهيم الهندسة الجيولوجية الجذرية التي يمكن استخدامها لمحاولة عكس التغيرات في المناخ.

وقال منسق المركز وكبير المستشارين العلميين السابقين البروفيسور سير ديفيد كينج: "ما سنفعله على مدى السنوات العشر القادمة سيحدد مستقبل البشرية على مدى السنوات العشر القادمة"، مضيفًا: "لا يوجد مركز رئيسي في العالم يركز على هذه القضية الكبيرة".

جدير بالذكر أن مركز إصلاح المناخ هو جزء من مبادرة العقود المستقبلية المحايدة للكربون بجامعة كامبريدج، والتي يقودها الدكتور شوكبيرج، ومن المقرر أن يجمع المركز باحثين من مختلف التخصصات ليس فقط الباحثين في مجال المناخ ولكن أيضًا المهندسين وعلماء الاجتماع.
 

اترك تعليقاً