اتحاد بنوك مصر يفتتح مدرسة «عرب كفر العلو» الإبتدائية بحلوان بعد تطويرها

اتحاد بنوك مصر
اتحاد بنوك مصر

في بادرة أخرى تؤكد حرص اتحاد بنوك مصر علي المساهمة في تطوير قطاع التعليم، افتتح الاتحاد اليوم مدرسة «عرب كفر العلو» الإبتدائية بحلوان وذلك بعد الإنتهاء من تطويرها في إطار مبادرة اتحاد البنوك "من عشوائية إلي عيشة وهوية" لتطوير المناطق غير المخططة بحلوان.

جاء ذلك بحضور الدكتور رضا حجازى نائب وزير التربية والتعليم والمهندسة جيهان عبد المنعم نائب محافظ القاهرة للمنطقة الجنوبية وذلك نائباً عن اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة والدكتورة داليا عبد القادر رئيس لجنة التنمية المستدامة باتحاد بنوك مصر ونائباً عن الأستاذ هشام عز العرب رئيس مجلس إدارة الإتحاد والدكتور حسام بدراوي رئيس مجلس إدارة جمعية تكاتف للتنمية.

وقد قام الإتحاد بإختيار جمعية تكاتف للتنمية للقيام بأعمال التطوير بالمدرسة وتم رصد 18.5 مليون جنيه لتطوير ودعم الأنشطة التعليمية لمدرستي «عرب كفر العلو» و«سالم حسن طماعة» الابتدائية بحلوان والتي تضم نحو 4500 طالب وطالبة.

وتعليقاً علي إفتتاح المدرسة،، أعرب الدكتور رضا حجازى نائب وزير التربية والتعليم، عن اعتزازه بإفتتاح مدرسة «عرب كفر العلو» بحلون بعد تطويرها والتي تعكس قوة الشراكة بين الوزارة والمجتمع المدني، كما طالب بضرورة إعداد المدرسة للإعتماد واستيفائها لمعايير الجودة وذلك حرصاً علي إستمرار اعمال تطوير المدرسة وتوفير المناخ المناسب للطلاب والمعلمين.

كما طالب الدكتور حجازي بضرورة العمل علي تقييم المهارات الحياتية للطلاب في المراحل التعليمية المختلفة والتي تتطلب توفير فرص للطلاب للتقييم والتفكير في تعلمهم، مشيراً إلي أن الوزارة مستعدة للتعاون مع اتحاد بنوك مصر وجمعية تكاتف للتنمية لتقديم الكوادر القادرة علي تقييم المهارات الحياتية للطلاب لإعداد جيل جديد قادر علي الإبداع.

وفي نهاية كلمته تقدم نائب الوزير بالشكر إلي إتحاد بنوك مصر وجمعية تكاتف للتنمية ومحافظة القاهرة، لدورهم الفعال في تطوير العملية التعليمية في مصر، مؤكداً علي ضرورة الوصول بمدرسة عرب كفر العلو لتكون «منارة» تضئ كافة المناطق المجاورة لها.

كما أعربت المهندسة جيهان عبد المنعم نائب محافظ القاهرة، عن تقديرها للتعاون الذي يقوم به إتحاد بنوك مصر وجمعية تكاتف للتنمية والذي أثمر عن تطوير مدرسة «عرب كفر العلو» والتي تعتبر نموذجا للشراكة الناجحة بين الأجهزة التنفيذية وجمعيات المجتمع المدني لتحقيق إستراتيجية مصر2030، وخطط التنمية المستدامة والتي يأتي التعليم كأحد أعمدتها الرئيسية.

كما أشادت نائبة المحافظ بالإلتزام بسياسة الدمج والإلتزام بالكود الهندسى للمعاقين في عملية تطويرالمدرسة وذلك عبر توفير دورات مياه للطالبات والطلبة لخدمة ذوي الإحتياجات الخاصة إلى جانب توسعة أبواب غرف الأنشطة بالطابق الأرضي وتنفيذ منحدرات لتسهيل الحركة.

وفي سياق متصل، قالت الدكتورة داليا عبد القادر رئيس لجنة التنمية المستدامة باتحاد بنوك مصر، إن الإتحاد يسعي منذ 5 سنوات علي تنفيذ مبادرة مصرية رائدة في مجال الاستدامة، حيث قام بتخصيص 400 مليون جنيه يساهم فيها كافة البنوك المصرية للمساهمة في تطوير 22 منطقة بمحافظتي القاهرة والجيزة لتطوير البنية التحتية من رصف طرق وكهرباء وشبكات مياه شرب وصرف صحي وإنارة والجمع السكني والتشجير، بالإضافة إلي أعمال التنمية البشرية.

وأشارت الدكتورة داليا عبد القادر إلي حرص الاتحاد علي الإستثمار في التعليم حيث خصص الاتحاد نحو 25% من ميزانية مبادرة "من عشوائية إلي عيشة وهوية" للمساهمة في تطوير العملية التعلمية في مصر، متضمنة إنشاء وتطوير مدارس.

وفيما يخص مدرسة "كفر العلو".. أشادت داليا عبد القادر بدور "جمعية تكاتف" في تطوير المدرسة وتدريب الطلاب وتحسين قدرات المعلمين، مؤكدة علي حرص الاتحاد لإستمرار العمل مع الجميعة لضمان إستمرارية أعمال التطوير وفاعلية العائد المجتمعي لإستثمارات البنوك.

وتوجهت رئيس لجنة التنمية المستدامة بإتحاد البنوك بالشكر إلي محافظة القاهرة وحي حلوان والإستشاري حسين صبور وهيئة الأبنية التعليمية لدورهم الفعال في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة لإتحاد بنوك مصر، كما أثنت علي دور المعلمين لدورهم الفعال تجاة المجتمع عبر تأسيس جيل قادرعلي الإبداع.

وأكد الدكتور حسام بدراوي رئيس مجلس إدارة جمعية تكاتف للتنمية أن عملية تطوير التعليم لن تكتمل دون وجود إستراتيجية لتنمية بشرية مستدامة وذلك عبر عدة محاور وهي، الإدارة الصحيحة للعملية التعليمية، ودمج الرقمنة في الوجدان لدي الطلاب، والإتاحة عبر توفير الفصول اللازمة، والجوده وعدم التمييز وفقاً لإستراتيجية مصر 2030، والعمل علي بناء الإنسان لغرس الإنتماء لدي الطلاب تجاه بلدهم، وأخيراً التنافسية عبر تنمية روح المنافسة بشرف لدي التلاميذ.

وأشار إلى أن الجمعية قامت بدراسة إحتياجات المدرسة مع هيئة التدريس عبر تقديم برنامج لتنمية قدرات المعلمين قبل إفتتاح المدرسة وشمل البرنامج تنظيم ورش عمل عن عدة موضوعات وتتضمن، كيفية التعامل مع المشكلات السلوكية للطلبة وصعوبات التعلم وإدارة الصف، كما تعمل الجمعية علي إستكمال ورش عمل المدرسين والقائمين على إدارة المدرسة، وستقوم بتنفيذ أنشطة وبرامج للطلبة.

ومن الجدير بالذكر أن المدرسة قبل تطويرها كانت تعمل بـ 30 فصل دراسي إبتدائي فقط يستوعب نحو 2,554 طالب وطالبة، بإجمالي 42 موظفاً ما بين مدرسين وإداريين وعمال، و شملت أعمال التطوير إعادة توزيع الفراغات وتجهيزها بالكامل بناءً على دراسة الإحتياجات، فأصبح عدد الفصول 42 فصل دراسى، كما تم إضافة منطقة رياض للأطفال وفناء خاص ومنطقة ألعاب خاصة بالأطفال، بالإضافة إلى توفير غرف للأنشطة وللمدرسين لم تكن موجودة قبل التطوير.

وتعد مبادرة اتحاد بنوك مصر تجربة رائدة علي المستوي العالمى، فلأول مرة يتكاتف القطاع المصرفى ويتم تجميع المبادرات الناجحة التى تقوم بها البنوك فى مجالات التنمية المستدامة والبيئة تحت مظلة واحدة بغرض زيادة الأثر المتعلق بها وتحقيق الاتساق فيما بينها، وذلك ايمانا من القطاع المصرفى بضرورة توجيه جانب أساسى من التبرعات التى تندرج تحت مسمى المسئولية الاجتماعية للبنوك نحو تمويل المشروعات التنموية بملف العشوائيات.

اترك تعليقاً