إنشاء "الاتحاد الخليجى لعبوات المياه" على هامش "جلفود 2020"

الاتحاد الخليجي لعبوات المياة
الاتحاد الخليجي لعبوات المياة

 

وقع لاعبون رئيسيون في قطاع المياه المعبأة مذكرة تفاهم ترمي إلى إنشاء اتحاد خاص يعنى بشؤون هذا القطاع الحيوي على مستوى منطقة دول مجلس التعاون الخليجي وذلك على هامش فعاليات معرض "جلفود"2020 المقام حالياً في مركز دبي التجاري العالمي.

 

ويهدف هذا الاتحاد الذي حمل اسم "الاتحاد الخليجي لعبوات المياه" /GBWA/ والذي يتخذ من دبي مقراً له إلى تأليف مجموعة عمل إقليمية تضم ممثلين عن قطاع المياه المعبأة في عبوات من أجل معالجة التحديات التي تواجه هذا القطاع وجعله أكثر قدرة على المنافسة.

 

ومن خلال إنشاء هذا الاتحاد من أجل التواصل مع مختلف القطاعات الحكومية سوف يعمل أعضاء "الاتحاد الخليجي لعبوات المياه" معاً لمعالجة جميع المسائل المتعلقة بالاستدامة والقضايا البيئية التي تؤثر على قطاع صناعة المياه المعبأة في عبوات واستنباط طرق جديدة لتحسين معايير الجودة ونقاوة المياه المعبأة في عبوات خدمةً للمستهلكين. وسوف تجتمع هذه المجموعة أيضاً بانتظام لمناقشة مخاطر السوق التجارية والقيام بحملات توعية مشتركة موجهة للمستهلكين.

 

ويهدف هذا الاتحاد أيضاً إلى بناء جسر تعاون تقني وتبادل المعلومات وكذلك اعتماد الفعالية التشغيلية في هذه الصناعة .. وبالإضافة إلى ذلك سوف يعمل الاتحاد على تأسيس قاعدة بيانات مشتركة لتبادل المعرفة بين تلك الكيانات في المنطقة .. وسوف يشارك الاتحاد مع المنظمات المعنية وسوف يتم ذلك من خلال تنظيم مؤتمرات وورش عمل وإجراء البحوث ووضع التقارير بالإضافة إلى إعلان المواقف الموحدة.

 

وعبر المهندس طارق أحمد الواحدي عن حماسه لإيصال صوت قطاع المياه المعبأة في عبوات في دول مجلس التعاون الخليجي من خلال إطلاق الاتحاد الخليجي لعبوات المياه..مرحباً بأي شركة أو كيان أو مؤسسة تعمل في مجال تعبأة المياه أو في توزيع المياه المعبأة في عبوات أو في توريد المنتجات أو الخدمات ذات الصلة داخل دول مجلس التعاون الخليجي بالإنضمام إلى مذكرة التفاهم هذه.

 

ومن بين أبرز المواضيع الرئيسة الذي يهدف الاتحاد إلى معالجتها: البيئة والاستدامة والالتزام بالحد من النفايات البلاستيكية وندرة المياه الجوفية وارتفاع تكلفة إنتاج مياه الشرب وكفاءة استخدام المياه والصحة والسلامة بالإضافة إلى الأطر التنظيمية وتوفير الدعم لقطاعي المياه والطاقة وغيرهما من الأمور ذات العلاقة.

 

 

احصائيات كورونا في مصر

اترك تعليقاً