auhv

النقل الذكى الشريان الرئيسى لتنمية مصر

المصدر: عمرو حجازي
1808 مشاهد

يعتبر قطاع النقل قاطرة التنمية، فسهولة وسرعة التنقل للمواطنين تحققان التنمية والرفاهية والنمو المستدام، ولا شك أن تنقّل المواطنين بحاجة رئيسية إلى شبكة قوية ومتطورة من الطرق والمواصلات الحديثة، ومن هنا تكمن أهمية النهضة الكبيرة فى قطاع الطرق والكبارى، التى تشهدها مصر فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، تدفع بكل مصرى لأن يشعر بالفخر، وتزيد بداخله مساحة الأمل والثقة فى أن "أم الدنيا" تسير نحو الأمام، وتستعيد مكانتها فى صدارة الأمم، حيث أسهمت تلك الطرق والكبارى، التى جرى إنشاؤها فى الفترة الأخيرة، بمواصفات عالمية فى تقدم ترتيب مصر، فى مؤشر التنافسية الدولية، فى مجال جودة الطرق بنحو 90 مركزًا، حيث قفزت من المركز 118 إلى المركز 28 خلال العام الماضى، كما أسهم تطور قطاع الطرق فى خفض معدل وفيات حوادث الطرق بنسبة 44% خلال عام 2019 / 2020 .

 إن ما تحقق من نهضة كبرى فى هذا القطاع، هو نتاج جهد كبير تبذله الحكومة على مدار الست سنوات الماضية، وتحديدا منذ أن أطلق السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رؤيته لبناء مصر الحديثة، وعجلة العمل لا تتوقف فى كل أنحاء الجمهورية، لتنفيذ هذه الرؤية من خلال مشروعات عملاقة، فى مختلف المجالات تحقق التقدم والتنمية بالبلاد، وقد كان لمشروعات البنية التحتية – وعلى رأسها مشروعات قطاع النقل – النصيب الأكبر من تلك المشروعات، باعتباره الشريان الرئيسى الذى تبنى على أساسه كل برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالبلاد، وفى ضوء ذلك تقوم وزارة النقل حاليًا - وفى إطار خطة التنمية المستدامة للدولة 2030 - بتنفيذ خطة شاملة لتطوير وتحديث عناصر منظومة النقل من وسائل وشبكات ( طرق وكبارى – سكك حديدية – مترو الأنفاق والجر الكهربائى – موانئ بحرية – نقل نهرى – موانئ برية وجافة ومراكز لوجستية – التحول الرقمى).

وعندما نتأمل مستقبل هذا القطاع الحيوى خلال الفترة المقبلة، نتوقف أمام ما أعلنه وزير النقل، الفريق مهندس كامل الوزير، أخيرا على هامش فاعليات الدورة الثالثة لمعرض ومؤتمر تكنولوجيا النقل 2020 Trans MEA، الذى اختتم بنجاح قبل أيام، من أن الحكومة المصرية وبتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسى، تعمل على توطين منظومة النقل الذكى باستخدام أحدث أساليب تكنولوجيا المعلومات فى إدارة منظومة النقل، واستخدام أحدث أجهزة البوابات الإلكترونية والحساسات والموازين والكاميرات والرادارات، للإرتقاء بمستويات واقتصادات الإدارة والتشغيل الآمن، ورفع مستوى الأمان لشبكة الطرق وتحقيق التأمين والرضاء لمستخدمى شبكة الطرق، وأن ذلك يتم تنفيذه بواسطة شركة مصرية وتحالف عالمى بالتعاون مع الجهات المعنية بالدولة، لافتًا النظر أنه قد تم اختيار 6 طرق كمرحلة أولى لتنفيذ منظومة النقل الذكى، تعقبها المرحلة الثانية بإجمالى 15 طريقا. ولفت الوزير النظر إلى تنفيذ خطة شاملة لرفع مستوىات التصميم الهندسى للطرق، لزيادة معدلات السلامة من خلال التحكم فى حركة الدخول والخروج من وإلى الطرق، وإنشاء كبارٍ على مزلقانات السكك الحديدية، لتقليل الحوادث، وعمل الدورانات الحرة وتأمين حركة المشاه، وتأمين تنقل المواطنين، وزيادة القدرة الاستيعابية للطرق، بزيادة عدد الحارات، وإنشاء طرق للشاحنات وفصلها عن حركة الطرق الرئيسية. كما أكد وزير النقل على اهتمام الحكومة المصرية، ممثلة فى كل الوزارات المعنية، بالعمل على رفع المستويات الثقافية للعامل البشرى، وإصدار عدد من التشريعات التى تسهم فى الحد من حوادث الطرق ورفع معدلات السلامة بها.

ما أشار إليه وزير النقل، من خطوات نحو المستقبل قطاع النقل، تتخطى مجرد نقل الركاب والبضائع إلى المشاركة فى توسيع مفهوم التنمية المستدامة، من خلال توفير وتكامل شبكات النقل المختلفة، لخدمة متطلبات التنمية الشاملة والمشروعات القومية الكبرى، فى جميع المجالات، وتسهيل حركة الانتقال بين الأقاليم المختلفة، وتخفيف العبء عن كاهل المواطنين .

 وتدفعنا إلى مطالبة كل مواطن على أرض مصر، بأن يتحمل مسئولياته تجاه المستقبل، ويؤدى عمله بدقة، ويلتزم بالقوانين، لا سيما فى ظل ما تذخر به صفحات الحوادث من جرائم ومخالفات لسائقين يتعاطون المخدرات، ويرتكبون تحت تأثيرها جرائم خطيرة، تهدد أرواح الأبرياء، ولهذا أدعو إلى تكثيف حملات التحليل للسائقين، للكشف عن تعاطى المخدرات والكحوليات، مما يسهم فى خفض نسب حوادث الطرق، مع تكثيف حملات التوعية بالتنسيق مع الوزارات المعنية، لرفع الوعى لدى المواطنين بخطورة الممارسات غير الصحيحة على الطرق، خصوصا عبور المشاه للطرق السريعة. 

 

كلمات دالّة

النمو المستدام
////////////////
لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟
///////////

إعلانات