auhv

نجح فى تنظيم الدورة الـ 24 من  ( Cairo ICT )وقدم نموذجا رائعا فى القيادة أسامة كمال.. القادم من المستقبل

المصدر: إيمان حمد الله
1671 مشاهد

الناجحون لهم أهداف ويسعون إلى تحقيقها على أرض الواقع بالعمل والمثابرة، أما الآخرون فلديهم أحلام ويكتفون بالكلام عنها. يتجلَّى هذا المعنى الدقيق للنجاح بوضوح فى أسلوب إدارة الإعلامى الكبير، أسامة كمال، الرئيس التنفيذى لشركة "تريد فيرز إنترناشيونال"، المنظمة لمعرض ومؤتمر القاهرة الدولى للتكنولوجيا  Cairo ICT، وتمكنه من تخطى صعاب كثيرة، كادت تحول دون إقامة النسخة رقم 24 من المعرض، أبرزها جائحة كورونا، التى أجبرت جهات كثيرة من أنحاء متفرقة من العالم على تأجيل معارض ومؤتمرات، لكن أسامة كمال، بما يمتلكه من خبرات وروح تحدٍّ، استطاع أن يبهر الجميع بإقامة المعرض فى موعدة ليكون بمثابة واحة تجمع رواد وقادة الأعمال فى قطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات من كل أنحاء العالم، لاستعراض وتبادل الأفكار الجديدة والمبتكرة، وتبادل الرؤى مع جمهور المعرض، واستطاع كمال أيضا أن يجعل Cairo ICT، بمثابة ملتقى سنوى لشباب مصر للتعرف على أدوات المستقبل وكيفيه الاستثمار فى هذا المجال، وتحقيق الذات.


سيرة ملهمة لجيل الشباب

ربما يمكن تلخيص النجاح، الذى شهدته النسخة 24 من معرض Cairo ICT  فى روح العمل الجماعى التى تسود بين منتسبى شركة "تريد فيرز إنترناشيونال"، وربما  يكمن سر النجاح فى أسامة كمال نفسه، حيث تحفل سيرته الذاتية، بالعديد من الأحداث ومراحل الكفاح ولحظات التحدى، وتعد بمثابة سيرة ملهمة لجيل الشباب، ولكل طامح فى دخول عالم ريادة الأعمال. أسامة كمال من مواليد مدينة الإسكندرية، تعلم فى سنوات طفولته بمدرسة "كلية فيكتوريا"، التى درس فيها من قبله عدد من ملوك ورؤساء ومشاهير العالم. وتعلم فى جنباتها الانضباط والهدوء، إلى جانب إتقان اللغة الإنجليزية، مما كان له بالغ الأثر فى سير حياته فى المستقبل، لاسيما بعد التحاقه بكلية اللغات والترجمة، جامعه الأزهر، وتوجه فى بدايات حياته العملية للعمل فى مجال الترجمة الفورية. ولبراعته وقع عليه الاختيار ليكون مترجمًا للرئيس الأسبق حسنى مبارك لمدة 11 عاما، كما عمل "مترجمًا فوريًا" فى التليفزيون المصرى، وصولًا إلى تدريسه الترجمة الفورية فى الجامعة الأمريكية بالقاهرة، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى بالإسكندرية.

فرض العمل فى الترجمة على شخصية أسامة كمال، أن يكون أكثر ثقة بالنفس، حاضر الذهن دوما، ينصت جيدا، ليفهم الرسالة التى يحاول كل طرف إيصالها للآخر من خلاله بدقة ومهارة .

تلك السمات من شخصية أسامة ظلت حاضرة معه بعد أن غادر مجال الترجمة، لينضم إلى الإعلام المرئى فى التليفزيون المصرى، وعدد من القنوات الفضائية، مقدما بصورة احترافية لعدد من البرامج الناجحة التى أقبل عليها جمهور المشاهدين بشغف، نظرا لمحتواها الراقى، والجديد الذى يقدمه دوما بهدوء وسلاسة . وهى من أبرز صفاته فى حياته العملية بشهادة كل من عمل معه أو اقترب منه. وتحفل مسيرة أسامة كمال المهنية بالكثير من الجوائز والتكريمات، التى سبق أن نالها من جهات عدة، تقديرا تارة لمكانته الإعلامية، وأخرى لدوره فى مجال ريادة الأعمال بقطاع الاتصالات.


الاحترافية فى العمل

النسخة 24 من المعرض، الذى اختتمت فاعلياته أخيرا برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، أقيمت بمركز مصر للمعارض الدولية، تحت شعار " The Big Reset"، وذلك بمشاركة أكثر من 400 شركة من شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى المنطقة العربية والعالم مثل: أورنج، هواوي، ديل، مايكروسوفت، سيسكو، بالإضافة إلى مشاركة أكثر من جهة ووزارة حكومية. وقد شهدت فاعلياته حضور أكثر من 50 ألف زائر. الجميع أشاد بحسن التنظيم. وبأنه إضافة حقيقة لكل مهتم بالعالم الرقمى، حيث شهد المؤتمر إقامة مؤتمر ومعرض التكنولوجيا المالية والشمول الرقمى PAFIX – للعام السابع على التوالى- برعاية البنك المركزى المصرى وشركة e-finance، وذلك لمناقشة مستجدات توجه الدولة المصرية نحو الشمول المالى وإتاحة المدفوعات الرقمية وتأمينها، بأفضل تكنولوجيا العصر، كذلك شهد المؤتمر تدشين الدورة الثالثة للمؤتمر الدولى لتكنولوجيا النقل Trans MEA بشراكة مع وزارة النقل، الذى شرّفه الرئيس السيسى بالافتتاح. أيضا شهدت النسخة 24 من المعرض إقامة الدورة السادسة لمؤتمر ومعرض الأمن والسلامة العامة  DSS، كما تم تدشين ساحة الابتكار Innovation Arena للعام الخامس على التوالى، داخل أروقة المعرض، مما أتاح الفرصة لأكبر عدد من رواد الأعمال والمبدعين لعرض مشروعاتهم المبتكرة بصورة مبسطة لزوار المعرض.
المعرض أقيم خلال الفترة من 22 إلى 25 نوفمبر 2020 وسط إجراءات احترازية، حيث جمع بين الصورة التقليدية للمعارض والصورة الافتراضية، حيث تم التسجيل للحضور أونلاين من خلال التسجيل المسبق منعا لتكدس الزوار، كما أتاح المعرض الدخول للزوار من خلال QR Code  فضلا عن توزيع 50 ألف كمامة على الزوار، وهو ما لاقى استحسان الجميع. كما اتسم المعرض بالتفاعل بين الحضور، حيث ضجت قاعات وأروقة مركز المنارة للمؤتمرات الدولية بعدد من ورش العمل والجلسات النقاشية، التى شارك بها نخبة من وزراء مصر وقياداتها الشابة فى صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لطرح الملفات والقضايا، الأكثر إلحاحًا لمواجهة التحديات الناجمة عن الجائحة العالمية لفيروس كورونا كوفيد-19 المستجد، وبحث دور الحلول والتطبيقات الرقمية فى رسم ملامح التنمية.



توطين التكنولوجيا على ارض مصر

يعد أسامة كمال نموذجا فريدا للمدراء فى قطاع تنظيم المعارض والمؤتمرات، حيث نجح على مدار الـ 25 عاما الماضية، فى إقامة معرض كل دورة، تحفل بالجديد  والمتميز، واستطاع أن يستوعب طموح وأحلام وتطلعات كل من يعمل معه، وتحفيزهم ورفع معنوياتهم ليعطوا افضل ما لديهم من خدمات لزوار المعرض، الذى أصبح علامة مميزة فى توطين التكنولوجيا على أرض مصر والمنطقة العربية.


ويرى أسامة كمال أن الدورة الأخيرة من المعرض، التى اختتمت فاعلياتها مساء يوم الأربعاء 25 نوفمبر 2020، هى دورة استثنائية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، حيث جاءت فى توقيت مهم اتضح فيه للجميع أهمية التكنولوجيا، وضرورة الإسراع فى تغيير نمط الحياة التقليدى، وهى الحالة التى نعيشها جميعًا منذ بدء أزمة كورونا.

ثمّن كمال الحضور الكبير من جيل الشباب طوال أيام المعرض، وأرجع ذلك إلى مدى حرص الشباب على التعرف على كل ما هو جديد فى عالم تكنولوجيا الاتصالات والرقمنة والذكاء الاصطناعى، مما يبشر بأن هؤلاء هم مستقبل مصر وأملها نحو الوجود فى مقدمة الأمم بالعلم والمعرفة.

 ويؤكد أسامة كمال، أن المعرض منذ أن تم تدشينه قبل 24 عاما، أصبح منصة سنوية لعرض إنجازات قطاعات الدولة كافة، بعد تبنى القيادة السياسية للتكنولوجيا كأداة رئيسية لبناء الهوية الاقتصادية لمصر، وهو ما تؤكده المبادرات الإستراتيجية التى طرحتها الدولة خلال الفترة الأخيرة، والمتعلقة بالتحول الرقمى والشمول المالى، ومصر الرقمية التى تتبناها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لافتا النظر أن هذا التحول وعملية التسريع التى تقوم بها الدولة، لتعزيز الرقمنة فى مجالات الحياة كافة، هما ما عززا إقامة المعرض فى هذا التوقيت وفى هذه الظروف الاستثنائية التى نرغب فى تحويلها لفرص لمصر سواء على المستوى المحلى أو الإقليمى. ومعها أصبح المعرض يمثل فرصة لعرض الهوية التكنولوجية الحديثة لمصر فى زمن كورونا، وما تتمتع به من فرص استثمارية واعدة فى مجالات رقمنة القطاع الصحى والمالى والتعليمى والنقل والأمن وأيضًا المدن الذكية.



حوار مع الرئيس

مسيرة الإعلامى "أسامة كمال" فى العمل بالقنوات الفضائية تحفل بالعديد من الحلقات واللقاءات الإعلامية الناجحة، أبرزها فى برنامج "نادى العاصمة" على شاشة التليفزيون المصرى، قبل أن يتجه إلى تقديم برنامج "القاهرة 360" على قناة "القاهرة والناس"، واللافت للنظر فى مسيرته أن برامجه كانت ولا تزال تحظى بمتابعة كبيرة من جمهور المشاهدين.

 أسامة كمال فى برامجه يحرص على الهدوء والالتزام بالمعايير الإعلامية، ويرى أنه يجب أن يلتزم جميع المذيعين بآداب المهنة، والبحث عن الموضوع المناسب، ولا يتم السماح للضيوف بالتجاوز فى حق الآخرين.

 ويفخر أسامة كمال بأنه تشرف بإجراء حوار مع الرئيس عبد الفتاح السيسي؛ كما سبق أن أجرى الرئيس مداخلتين هاتفيتين فى برنامجه التليفزيونى "القاهرة 360"،. ويصف كمال انطباعاته عقب حواره مع الرئيس السيسى، بأنه قائد حكيم من طراز فريد، يمتلك ذاكرة وإرادة قوية، ويعشق العمل والنجاح، ويحمل بصدق آمال وطموحات الشعب المصرى ويطمح إلى أن تكون مصر فى مصاف الأمم المتقدمة .


 

////////////////
لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟
///////////